حزب القطب يطالب السلطات التونسية بكشف ملابسات طرد أمير المغرب

طالب حزب “القطب” السلطات التونسية، في بيان له اليوم الاثنين 11 ستمبر 2017، بالإعلان عن ملابسات وأسباب إبعاد الأمير المغربي هشام العلوي وفتح تحقيق قضائي وبرلماني حولها والكشف عن نتائجها للرأي العام.

و حمل نص البيان المسؤولية للجهات التي اتخذت القرار، معتبرا أنه انعكس سلبا على صورة ومصالح تونس في العالم لاسيما في مجال حقوق الإنسان والحريات.

وحث الحزب على الكف عن ارتهان القرار التونسي لمحاور وتحالفات دولية مشبوهة من شأنها العودة بالبلاد إلى ممارسات وجب التخلص منها، داعيا القوى المدنية والديمقراطية للوقوف صفا واحدا للتصدي لأية محاولة للرجوع عن المكاسب المحققة في مجال الحريات.

واستنكر الحزب ما شاب العملية من إخلالات اجرائية وإهانة لمواطن أجنبي دون موجب حق، معتبرا أنها انتهاك لدستور الجمهورية الثانية والمواثيق الدولية خاصة المتعلقة بحرية التنقل والإقامة.