الأمم المتحدة: معاملة الروهينغا في بورما تطهير عرقيّ

صرّح المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين اليوم الإثنين 11 سبتمبر 2017 أن معاملة أقلية الروهينغا المسلمة في بورما تشكل نموذجا كلاسيكيا (لعملية) تطهير عرقي.

وقال المفوض السامي في افتتاح الدورة السادسة والثلاثين لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الانسان في جنيف “بما ان بورما رفضت دخول المحققين (التابعين للامم المتحدة) المتخصصين في حقوق الانسان، لا يمكن انجاز تقييم الوضع الحالي بشكل كامل، لكن الوضع يبدو نموذجا كلاسيكيا لتطهير عرقي”.