فضيحة تهز الشركة التونسية للبنك STB

تفطنت فرقة الابحاث و التفتيش بمنوبة الى وجود عمليات تدليس في وثائق رسمية بهدف حصول اصحابها على قروض من عدد من فروع الشركة التونسية للبنك المعروفة باسم «اس.تي.ب» ..

و قد نشرت جريدة «الشروق» تفاصيل عمليات التحيل و اختلاس المال العمومي من فروع تابعة للشركة التونسية للبنك و التي كبدتها خسائر مادية هامة بسب تزوير وثائق رسمية..
وردت معلومات على اعوان فرقة الابحاث و التفتيش بمنوبة ان المدعو «م.ا» اراد تحرير محضر لإجراء نسخة مطابقة للأصل من قرار بناء صادر من بلدية وادي الليل تحت عدد 137 و ممضى من قبل رئيس البلدية ليتبين ان القرار مدلس حيث تم وضع اسم رئيس بلدية وهمي و اثر التحقيقات تم الكشف ان الوثيقة عبارة على نموذج قديم من رخص بناء .
الفضيحة
فتحت التفقدية التابعة للشركة التونسية للبنك «اس.تي ب» تحقيقا اثر عمليات التزوير في فرعها بوادي الليل فتبين ان هناك 13 قرار منح قروض يضم وثائق و امضاءات مزورة و تحت عدد 01/31..تمكن «ا.ب» من الحصول على قرض ب50 الف دينار باستعمال امضاء لاسم رئيس بلدية وهمي و لم يتقلد اي منصب صلب الجهاز البلدي و تحت عدد 02/38 تمكن «ك.ع» من الحصول ايضا على قرض ب42 الف دينار بنفس الطريقة .
و تكرر نفس سيناريو فرع وادي الليل في منطقة دوار هيشر حيث تحصل «د.ا» على قرض ب50 الف دينار باستعمال ختم البلدية وامضاء مزور لمسؤول في هذا الجهاز كما تحصل «ق.م» على قرض بـ45 الف دينار بنفس الطريقة مستعملا اختام مزيفة .
تكرار السيناريو
وحسب المعلومات التي تحصلت عليها «الشروق» فانه في فترة لا تتجاوز 40 يوما تحصل 3 اشخاص على قروض بـ43 الف دينار و38 الف دينار و 29 الف دينار باستعمال امضاءات منسوبة لرؤساء بلديات وهميين واختام مزورة هذا بالإضافة الى استعمال امثلة هندسية بتعلة الحصول على قروض بناء تبين انها تعود لمنازل اخرى .
كما تم تزوير امضاء المهندسة المعمارية للبلدية و احداث تغييرات على وثائق ملف يعود لسنة 2013 وتمكن المتهم من الحصول على قرض بـ100 الف دينار و باستعمال ختم رئيس النيابة الخصوصية لدوار هيشر تم ايضا سحب قرض ب35 الف دينار .
المحجوز
بعد التحقيقات حول التجاوزات الاخيرة التي تقوم بها شبكة مختصة في التحيل و التزوير و اخر ضحاياها فروع تابعة للشركة التونسية للبنك تم حجز :
ـ 11 ختما مزورا لكتاب و رؤساء بلديات في ولاية منوبة و العاصمة
ـ وحدة مركزية لجهاز حاسوب اسود اللون
ـ قوارير حبر زرقاء تم استعمالها للتزوير
ـ وثائق مزورة
التحقيقات
تبين ان من بين عناصر الشبكة موظف يقوم بتسهيل الحصول على رخص بناء مزورة مقابل مبالغ مالية تتراوح ما بين 450 و 800 دينار حيث يقوم بإحضار الوثائق المطلوبة منه باستعمال اختام تعود لرؤساء بلديات و مهندسين معماريين و من بين المتورطين عامل في بلدية دوار هيشر مهمته التنسيق بين العناصر المتورطة و موظف بالشركة التونسية للبنك الذي كان يقوم بتسهيل عمليات الحصول على قروض مقابل نسبة من قيمة القرض .
الشبكة
وعلمت «الشروق» ان عددا من فروع الشركة التونسية للبنك في ولاية بنزرت شهدت ايضا نفس التجاوزات و حسب مصدر مطلع فان عدد القروض التي تم الحصول عليها باستعمال وثائق مدلسة يبلغ عددها 300 قرض حسب المعطيات الاولية و مازالت التحقيقات متواصلة للكشف عن بقية المتورطين هذا بالإضافة الى فتح البنك المعني لتحقيق داخلي بعد ان ثبت تورط احد موظفيه في الجريمة .
و في نفس السياق تم القبض على 3 عناصر متورطة في عمليات التدليس و قد تم توجيه تهم التحيل والانخراط في عصابة و المشاركة في وفاق بقصد التحضير لارتكاب جرائم اعتداء على الاملاك واعتبار المتنهم المدعو «ح.م» رئيسا للعصابة و سيتم احالتهم طبقا للفصول 32 و 99 و 131 و 132 و180 و 199 و 291 من المجلة الجزائية .

التهم
* اعتداء على املاك
* تدليس صادر من موظف عمومي مسك و استعمال مدلس
* تقليد طوابع حكومية
* تكوين عصابة
* تزوير امضاءات مسؤولين
* استغلال نفوذ
* اختلاس اموال

في شهرين : قروض بـ566 الف دينار
* حجز 13 ختما مزورا
* الكشف عن وثائق مزيفة
* استغلال صفات رؤساء و كتاب عامين لبلديات
* الحصول على رشاوى
* تورط 3 عناصر