جندوبة : فريق من الباحثين الانجليز يدرسون الإرث المسيحي في بلاريجيا

قالت كوريساند فينويك قائدة فريق من الباحثين الانجليز متكون من مختصين في علم الاثار والانتروبولوجيا والهندسة المعمارية، إنهم انطلقوا أمس الجمعة 8 سبتمبر 2017، في دراسة “الارث المسيحي” بالمنطقة الاثرية في بلاريجيا من ولاية جندوبة والذي يعود للفترة القديمة والوسيطة أي القرن الخامس قبل الميلاد.

وتندرج هذه الدراسة في إطار مشروع بريطاني- تونسي يهدف الى التعرف على طبيعة حياة اولى التجمعات السكنية من المسيحيين الذين استوطنوا في بلاريجيا وغيرها من المناطق وفق ما أكدته فينويك.

وأضافت قائدة الفريق أن دراسة “الإرث المسيحي” تتمثل من خلال دراسة الهياكل العضمية المودعة بالمقابر، وذلك بأخذ عينات منها واخضاعها للتحليل الجيني بهدف التعرف على طبيعة الامراض المنتشرة بينهم انذاك واسباب الوفاة والمورثات الجينية وطريقة تنظيم مواكب الموت والجنائز وطرق الدفن وطريقة بناء الكنائس والمدن واعمارها والتعرف على طبيعة الحياة المسيحية سواء تعلق الامر بطبيعة الغذاء المتناول انذاك لدى المسيحيين في تلك الفترة وفي تلك الجهة وكل ما يتعلق بحياتهم اليومية من انشطة وطعام ومعدل الاعمار وغيرها.
وأكّدت قائدة الفريق الباحثة الامريكية الاركيولوجية والمحاضرة في علم الآثار المتوسطي في معهد الآثار في كلية لندن، ان الابحاث تهدف الى الكشف عن خفايا حياة السكان المسيحيين الذين سكنوا بلاريجيا خلال عصور ما قبل الميلاد وطبيعة عيشهم وعلاقاتهم وتقديمها لمسيحيي العالم والباحثين.
وأشارت إلى غياب المعلومات عن تلك الفترة او شحها ، مضيفة ان بحثها يتنزل كذلك في اطار الكشف عن فترة هامة من تاريخ هذه الجهة وحياة السكان فيها وعلاقاتهم بالمحيط الاقتصادي والحضري والاجتماعي والثقافي وكذلك السياسي.
من جهته قال الباحث في علم الاثار ومدير الموقع الاثري ببلاريجيا، محي الدين الشوالي، أن نتائج البحث سيتم استغلالها لفائدة عدد من طلبة التاريخ وعلم الاثار والانتروبولوجيا التونسيين والاجانب وذلك بالنظر الى اهمية وقيمة مدينة بلاريجيا.
وللإشارة تعود جذور بيلاريجيا إلى القرن الرابع قبل الميلاد حيث خضعت المدينة سنة 203 ق.م لسيطرة الرومان قبل أن تصبح عام 156 ق.م عاصمة للملك النوميدي “ماسينيسا”،حليف روما.