المستشارة الألمانية تنتقد الصفقات الخيالية للاعبي كرة القدم

انتقدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل المبالغ الخيالية، التي أنفقت في سوق الانتقالات الصيفية الماضية للاعبي كرة القدم، ودعت إلى التوازن والواقعية.

ودعت ميركل الاتحادين، الدولي والأوروبي لكرة القدم، إلى فرض المزيد من الضوابط في سوق الانتقالات، من أجل الحد من الإنفاق الخيالي على لاعبي كرة القدم، لاسيما خلال الصيف الحالي الذي شهد انتقال البرازيلي نيمار مقابل صفقة تاريخية بلغت 222 مليون أورو.وقالت ميركل في حديث مع صحيفة “ميتل بايريشه تسايتونغ” الألمانية :”أتابع التطورات المالية الحرجة في كرة القدم الاحترافية كما يراها الكثيرون و لا أحد يفهم سرّ هذه المبالغ “.وشددت على أنه “على الاتحادين الأوروبي (يويفا)، والدولي (فيفا) تعديل القواعد الخاصة بانتقالات اللاعبين لضمان توازن أكبر. وإلا سيكون هناك تهديد بأن ترتفع قيمة صفقات الانتقال أكثر من ذلك”.

وأنفقت الأندية الأوروبية أموالا طائلة في سوق الانتقالات في الصيف الماضي، على رأسها فريق باريس سان جرمان الفرنسي، الذي أبرم أكبر صفقة في تاريخ كرة القدم، بدفعه 222 مليون أورو، لفريق برشلونة الإسباني، مقابل الشرط الجزائي في عقد نيمار، كما ضم مهاجم موناكو، كيليان مبابي، على سبيل الإعارة، مع خيار شرائه في نهاية الموسم، مقابل 180 مليون أورو.وفتح الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة الماضي تحقيقا رسميا بحق سان جرمان للاشتباه بمخالفته قواعد اللعب المالي النظيف.