ترامب الابن يعترف بأنه التقى محامية روسية للحصول على معلومات ضد كلينتون

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن الابن الأكبر للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال لمحققين من مجلس الشيوخ، اليوم الخميس، إنه رتب اجتماعا في جوان 2016 مع محامية روسية لأنها قد تخبره بمعلومات تضر بمنافسة والده الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وأضافت الصحيفة، أن دونالد ترامب الابن قال، في بيان معد سلفا أمام محققي لجنة القضاء في مجلس الشيوخ، إنه كان من المهم معرفة مدى “أهلية” كلينتون لأن تكون رئيسة، حسب وكالة “رويترز”.

وتابعت الصحيفة، أن ترامب الابن “قال (للمحققين) إن الاجتماع الذي عقد في برج ترامب لم يسفر عن شيء، وأصر على أنه لم يتواطأ على الإطلاق مع حملة الحكومة الروسية للإخلال بسير الانتخابات الرئاسية العام الماضي”.

والجدير بالذكر، أن وسائل الإعلام الأمريكية نشرت معلومات حول لقاء المحامية نتاليا فيسيلنيتسكايا بنجل دونالد ترامب في عام 2016، وزعمت بأن المحامية كان لديها “اتصالات بالكرملين”، وأن هدف اللقاء كان جمع معلومات تشوه سمعة المرشحة للرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون.

وحسب صحيفة “وول ستريت جورنال”، فإن فيسيلنيتسكايا كانت تسعى لتقديم معلومات عن تحقيقها بشأن صلات شركة تابعة لبراودر بالحزب الديمقراطي وتقديم موارد له بصورة غير شرعية، لكن ترامب لم يبد اهتماما بتلك المعلومات.

ونفت فيسيلنيتسكايا صحة المعلومات عن عملها لصالح السلطات الروسية وعرضها أي معلومات حول كلينتون على ترامب. كما أكد الكرملين عدم وجود أي صلة للمحامية به. بدوره أشار دونالد ترامب الابن أن اللقاء تناول مواضيع أخرى، ولم تقدم فيسيلنيتسكايا أي معلومات حساسة له.