عصام الشابي : على رئيس الجمهورية احترام المؤسسات الدستورية وعدم الإنقلاب عليها

قال عصام الشابي، الأمين العام للحزب الجمهوري، أن حديث رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي في جريدة “الصحافة”، اليومية التونسية التابعة للحكومة، بخصوص الانتخابات البلدية، يتضمن قدرا من الصحة..

الانتخابات البلدية

وأوضح الشابي، في تصريح خص به “الرأي الجديد” اليوم، الإربعاء 06 سبتمبر 2017، أن تحديد موعد الانتخابات البلدية، يبقى ــ بالفعل ــ من مشمولات البرلمان والأحزاب..
واعتبر، أنّ رئيس الجمهورية، يوجه بذلك رسالة ضمنية، مفادها أنّه لن يوقع على أمر إجراء الانتخابات البلدية في موعدها، قبل انتخاب رئيس جديد للهيئة العليا المستقلة للانتخابات.
وكان الرئيس، الباجي قايد السبسي، قال في حواره مع جريدة “الصحافة”، الصادر اليوم، أن “الهيئة المستقلة للإنتخابات، تتضمن شغورات لا بدّ مِنْ سدّها، كما تتطلّب وجود رئيس لها لضمان السير العادي والقانوني لعملها”، مضيفا، “هذا يستوجب العرض على مجلس نواب الشعب الذي يجب أن ينظر كذلك في قانون الحُكْم المحلّي”.
وتابع السبسي قائلا : “مطلوب منّي دستوريا التوقيع على أَمْرِ دعوة النّاخبين، وإذا ما تَمَّ استيفاء كلّ الشروط الاجرائية في الآجال القانونية، وتوصلت الأطراف الى حلّ خلافاتها في هذا الخصوص، سأوقّعُ الأَمْرَ”..

الهيئات الدستورية

من جهة أخرى، وفيما يتعلق بالمؤسسات الدستورية المستقلة، قال عصام الشابي لــ “الرأي الجديد”، أنّ الهيئات الدستورية “مفخرة لتونس وللنظام السياسي، ونحن لم نستكمل بعد بقية الهيئات ، والمطلوب ــ في تقديرنا ــ استكمال بقية الهيئات، بدل التشكيك فيها أو الانقلاب عليها”، داعيا رئيس الجمهورية، إلى “أن يقبل بهذه الهيئات ويحترمها، وبالتالي يحترم دستور البلاد”، على حدّ قوله.
يذكر أنّ الرئيس الباجي قايد السبسي، أشار في حواره مع جريدة “الصحافة”، إلى أنّ “نظامنا السياسي شاذٍّ، وفيه مِنَ الحِرْصِ على استقلالية عمل المؤسّسات، حَدّ التّعطيل والشّلل، وفيه كذلك مِنْ إِفْرَادِ بعض الهيئات المستقلّة بصلاحيات استثنائية، حَدّ التغوّل على الدولة وعلى المؤسسات الدستوريّة ذاتها، بما فيها مجلس نواب الشّعب، صاحب السّلطة الأصلية والأمّ في النظام السياسي الحالي”، على حدّ تعبيره..