إيرما يتحول لإعصار “شديد الخطورة” ويتجه نحو الجزر الفرنسية في الكاريبي

تزداد المخاوف في الجزر الفرنسية في الكاريبي مع اقتراب الإعصار إيرما من أراضيها، حيث يتوقع أن تتعرض جزيرتا سان بارتلمي وسان مارتن السياحيتين الشهيرتين لأسوأ الأضرار. وبلغت قوة هذا الإعصار الدرجة الخامسة الثلاثاء كما سيكون مصحوبا برياح وعواصف تقدر سرعتها بـ360 كلم/الساعة وفق خبراء الأرصاد. وقد أغلقت المدارس والمؤسسات الحكومية في هذه المناطق المهددة، فيما قامت المستشفيات بتخزين الأدوية والطعام ومياه الشرب.

حذر خبراء الأرصاد من أن الإعصار إيرما ازداد قوة الثلاثاء وأصبح من الدرجة الخامسة و”بالغ الخطورة” ما يهدد بحدوث فيضانات مع اقترابه من منطقة الكاريبي، التي تشهد أسوأ إعصار منذ نحو 200 عاما. فيما يتوقع أن يبلغ اليابسة مكتسحا مجموعة الجزر الفرنسية في الكاريبي وبينها غوادلوب قبل مواصلة طريقه إلى هايتي وفلوريدا.

وقال المركز الأمريكي لمراقبة الأعاصير ومقره ميامي في بيان نشرته الساعة 12:00 ت غ إن إيرما ازداد قوة وبلغ الدرجة الخامسة القصوى، وهو مصحوب بعواصف سرعتها 360 كلم/الساعة. ويتجه الإعصار غربا بسرعة 22 كلم/الساعة، ويتوقع أن يؤدي إلى تساقط ما بين 10 و20 سم من الأمطار عند وصوله اليابسة. فيما حذر مركز مراقبة الأعاصير من أن “كمية الأمطار تلك قد تتسبب بفيضانات وانهيارات مدمرة”.

وتقع عين الإعصار على بعد 515 كلم شرق جزر ليوارد بغرب الكاريبي، وطلب المركز “تسريع الاستعدادات لحماية الأرواح والممتلكات حتى إكمالها” في المنطقة. وأمرت السلطات بإغلاق المدارس والمؤسسات الحكومية في غوادلوب، فيما قامت المستشفيات بتخزين الأدوية والطعام ومياه الشرب. وقالت سلطات ماريغو عاصمة غوادلوب إنه سيتم إجلاء سكان المناطق الساحلية إلى مناطق آمنة.