بيان كتلة حركة النهضة بخصوص الجرائم ضد الانسانية المسلطة على المسلمين في ميانمار

الحمد لله وحده تونس في 5 سبتمبر 2017

بيان كتلة حركة النهضة
بخصوص الجرائم ضد الانسانية المسلطة على المسلمين في ميانمار

وفِي ظل ما تتعرض له أقلية “الروهنڤا” المسلمة في ميانمار (بورما سابقا) من أعمال إبادة وتطهير عرقي وتعذيب وحرق وتهجير طالت الأطفال الرضع والعجائز والتي تشكل جرائم ضد الانسانية فإن كتلة حركة النهضة بمجلس نواب الشعب:
• تدين هذه الجرائم البشعة التي تستهدف أقلية “الروهنڤا” من قبل سلطات ميانمار وبتواطئ منها والتي تعد جرائم ضد الإنسانية طبق القانون الدولي.
• تدعو الأحزاب والمنظمات والهيئات الوطنية للتدخل العاجل لوضع حد لهذه المجازر وحماية أبناء أقلية الروهنقا من الإبادة الجماعية.
• تهيب ببرلمانات العالم والمنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية لوضع حد للصمت المريب وتحمل مسؤولياتها في فرض احترام حقوق الانسان وحماية حق اقلية الروهنقا في الحياة.
• تطالب الحكومة التونسية ومكتب مجلس نواب الشعب بمزيد التحرك في اتجاه نصرة المظلومين.
• تقترح على الهياكل الدولية والمنظمات الدولية البرلمانية تعليق عضوية برلمان ميانمار والتدخل العاجل فيها حتى وضع حد لهذه الجرائم الهمجية وحماية أقلية الروهنقا من الإبادة الجماعية.
قال تعالى: “مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا”

نور الدين البحيري
رئيس كتلة حركة النهضة
بمجلس نواب الشعب