استغلال حافلات ليبية لنقل المسافرين من تطاوين إلى العاصمة

قال ممثل الشركة الوطنية للنقل الريفي وبين المدن في تطاوين يوسف مازيع ان استغلال الشركة أول أمس الأحد 3 سبتمبر 2017، لـ4 حافلات ليبية في نقل المسافرين من ولاية تطاوين نحو تونس العاصمة كان دون مقابل ويأتي في اطار اتفاقيات تعاون مع الدول المغاربية، مؤكدا أنه لا يوجد أي مانع يحول دون الاستنجاد بمثل هذه الحافلات.
وفي السياق ذاته، أوضح المدير الجهوي للنقل بتطاوين حفظي مورو أنه تم احترام الجانب القانوني في هذه العملية خاصة وأن التراخيص اسندت لهذه الحافلات من طرف الادارة العامة للنقل، على حد قوله.
في المقابل، عبّر مدير محطة النقل البري بتطاوين ميلود عبد الحنين عن استغرابه من التجاء الشركة الوطنية للنقل الريفي وبين المدن لاستغلال الحافلات المشار إليها آنفا، مؤكدا انه تم تسخير كل الوسائل المتاحة جهويا لضمان عودة مريحة للمسافرين بعد عطلة عيد الاضحى، على حد قوله.
وتساءل عبد الحنين عن السبب وراء عدم الاعلام المسبق بهذا الخيار، وعدم الاستنجاد بحافلات الشركة الجهوية للنقل، والحافلات السياحية، وسيارات النقل الريفي، وسيارات الاجرة، كالمعتاد، مبرزا أن الحافلات التي تم جلبها من ليبيا لا تتوفر على المواصفات اللازمة ويقودها ليبيون وبدون مرافقين، علما وأن الـ200 مسافر الذين أقلتهم هذه الحافلات الليبية لم يكتشفوا الأمر إلا بعد اقتناء تذاكرهم من شباك الشركة الوطنية للنقل الريفي وبين المدن، وفق تأكيده.