سليم الرياحي: الإفريقي ليس في حاجة لمليار بوصبيع

أكّد رجل الأعمال ورئيس النادي الإفريقي سليم الرياحي أنّه حاول دائما عدم إقحام الرياضة في السياسة، مشيرا إلى أنّ البعض اعتقد أنّ عملية تجميد أمواله ستتسبب في أزمة بالنادي ”لكن لم يحدث ذلك وتمّ خلاص أجور اللاعبين قبل عيد الأضحى”.

وفي سؤاله عن موقفه من عدم تجديد حمادي بوصبيع صاحب مجمع المشروبات لعقد الإشهار مع النادي الإفريقي ومطالبته بالرحيل مقابل تقديم المساعدة المادية، أوضح الرياحي أنّ علاقته ببوصبيع تجارية ولا يهمه إن جدد العقد أم لا، على حدّ تعبيره.

وشدّد  سليم الرياحي في حوار لجريدة الشروق اليوم الثلاثاء 5 سبتمبر 2017، على أنّ بوصبيع “غدر” بالإفريقي وقام بفسخ العقد أسبوعا قبل انطلاق البطولة الوطنية ووضعهم في موقف محرج بعد رفضهم لعقد مع شركة تجارية كبرى.

وأكّد أن النادي الإفريقي ليس في حاجة للمليار الذي يدفعه حمادي بوصبيع كقيمة لعقده الإشهاري على قميص اللاعبين وليس من حقه التدخل في بقائه على رأس النادي من عدمه، حسب قوله.

وأقرّ سليم الرياحي أنّ خصومة السياسيين استغلوا فريق باب جديد للإطاحة به رياضيا من خلال تجنيد عدد من أبناء النادي لاستهدافه مقابل مبالغ مالية وتم ضخ الأموال لضرب الإفريقي من الداخل.

وقال إنه استهداف سياسي بغطاء رياضي “لكن مخططاتهم فشلت وتمت تسوية كل الملفات”.

 وأعلن في سياق آخر انه مقتنع بأداء المدرب الإيطالي الجديد واللاعبين رغم الخسارة الأخيرة ضدّ الملعب التونسي، مشددا على انه لن يقوم بأي تغيير “وخسارة مباراة لا تعني الهزيمة لان هناك 27 مقابلة في البطولة”.