تضامنا مع مسلمي ميانمار: التيار الديمقراطي يدعو إلى مسيرة بالعاصمة

حثّ التيار الديمقراطي الدولة التونسية إلى إجراء اتصالات مع بقية دول منظمة التعاون الإسلامي ومع الدول الفاعلة للضغط على نظام ميانمار(بورما) لإيقاف المجازر ضدّ مسلمي الروهينغا وغيرهم من المقموعين في ميانمار معربا عن تضامنه معهم في  ظل المجازر  العنصرية التي يتعرضون إليها.

ودعا الحزب في بيان له أمس الأحد 3 سبتمبر الجاري،إلى تنظيم مسيرة ضخمة بالعاصمة قبل تاريخ 12 سبتمبر الجاري موعد افتتاح الدّورة 72 للجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة، لدعم مسلمي الروهينغا في ميانمار وكل المضطهدين فيها،مشددا على أهمية تخلي الحكومة والمجتمع الدولي عن السلبية في التعامل مع نظام ميانمار .

كما دعا المحكمة الجنائية الدولية إلى التعهد بالجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في هذه البلاد،مطالبا الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن إلى التوقف عن استعمال حق الفيتو لحماية “نظام مجرم”.

وأدان التيار الديمقراطي الصمت الدولي المطبق تجاه جرائم  ترتقي إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية وتتحدى كل الأعراف والمواثيق الدولية.

يشار إلى أن الأمم المتحدة  أعلنت اليوم عن فرار 87 ألف شخص من أقلية الروهينغا المسلمين  منذ 25 أوت الماضي إلى بنغلادش المجاورة هربا من أعمال العنف ضدّ هذه الأقلية بعد هجوم  متمردين منها على مراكز شرطة رد عليها الجيش البورمي بعملية واسعة في هذه المنطقة أجبرت عشرات الآلاف من الروهينغا على الفرار.