تسريب معلومات شخصية لجواسيس وضباط الاستخبارات الأمريكية على الإنترنت

أفادت صحيفة ” The Hill ” اليومية الأمريكية بأن البيانات الشخصية للعسكريين والموظفين في الاستخبارات الأمريكية باتت متاحة للجمهور على شبكة الإنترنت.

وذكرت الصحيفة أنه بات من الممكن نسخ من هذه البيانات عناوين وأرقام الهواتف وحسابات البريد الإلكتروني، وبالإضافة إلى المعلومات عن الضباط العسكريين وموظفي الاستخبارات، فقد نشرت في الإنترنت أيضا معطيات عن أحد رجال الشرطة الأمريكية وعن موظف في الأمم المتحدة يعمل في الشرق الأوسط.

من جانبه أكد السيد كريس فيكيري الموظف في شركة Upguard صحة هذه الأنباء، وأكد على أن البيانات الشخصية بات في متناول الجمهور في الإنترنت وقال: “أتمنى أن نكون الوحيدين الذين اكتشفناها”.

ونوهت الصحيفة بأن المعلومات تسربت إلى الإنترنت من قاعدة بيانات شركة خاصة تدعى تيجرسوان (TigerSwan) وتعمل في مجال ضمان الأمن.

وقامت هذه الشركة بتحميل وتخزين “سحابي” على خوادم الكمبيوتر، السيرة الذاتية لكل الذين طلبوا العمل منذ عام 2009، وبسبب وجود خطأ في نظام حماية البيانات، باتت الملفات متاحة للجمهور على موقع أمازون Amazon.

وقبل ذلك أشارت بوابة iz.ru إلى تسرب 700 مليون عنوان إلكتروني من قاعدة خدمة أونلاين لتوزيع الإعلانات الدعائية وكان ذلك أكبر تسرب إلكتروني في التاريخ ووقع أيضا بسبب خلل في منظومة حماية البيانات والمعطيات.