“سترات ذكية” تحول الكلاب الضالة في تايلاندا إلى حراس للشوارع

طورت وكالة إعلانات في تايلاندا “سترة ذكية” قادرة على تحويل الكلاب الضالة إلى حراس لشوارع وأزقة بانكوك..

السترة مزودة بكاميرا فيديو مخبئة كما تحمل أجهزة استشعار تنقل بثا حيا عندما تنبح الكلاب موضحة ما يراه الكلب عبر تطبيق على هاتف محمول وعلى الكمبيوتر.

ومع وانتشار الكلاب الضالة في شوارع معظم مدن تايلاندا تعتقد الوكالة أن هذا المشروع يمكنه مساعدة الكلاب والمجتمع.

قال باكورنكريت كهانتابراب (28 عاما) وهو أحد أفراد الفريق الذي توصل إلى الفكرة في وكالة تشيل للإعلانات التابعة لشركة سامسونغ الكورية الجنوبية للإلكترونيات “سأجعل الناس تشعر أن الكلاب الضالة يمكن أن تتحول إلى حرس ليلي للمجتمع”.

ورحب بالمبادرة مارتن تونر مدير مؤسسة (سوي) للكلاب ومقرها بوكيت والتي تأسست قبل عشر سنوات لإنقاذ الكلاب والقطط الضالة في أنحاء تايلاندا.

ويقول تونر إن هناك الكثير من حالات التعامل بوحشية مع الحيوانات في تايلاندا رغم تطبيق أول قانون للرفق بالحيوان بنهاية عام 2014 والذي يعاقب من يسيء للحيوانات بالسجن مدة أقصاها عامين وغرامة قدرها 40 ألف بات (1205 دولارات). وبدأ مشروع السترة الذكية في مارس هذا العام واستغرق خمسة أشهر كي يتجسد.وتقول شركة الإعلانات إن هناك حاجة لمزيد من الاختبارات قبل البدء في تجربة السترة.