جيش ميانمار يقر بقتله 370 شخصا من مسلمي “الروهينغا”

أقر جيش ميانمار بقتله ما لا يقل عن 370 من مسلمي “الروهينغا” خلال المواجهات التي يشهدها إقليم “أراكان”، جنوب غربي البلاد، منذ الخامس والعشرين من أوت الماضي.
وزعم جيش ميانمار، في بيان صدر اليوم عن مكتب قائده الجنرال مين أونج هلينج، أن قواته “اعتقلت تسعة أشخاص من “الروهينغا” عقب حرق المسلمين نحو 2763 منزلا في 35 قرية بالإقليم”.
وقالت مصادر من الأمم المتحدة إن نحو 38 ألفا من “الروهينغا” فروا إلى بنغلادش بسبب الانتهاكات التي تمارس بحقهم من قبل قوات الجيش و المتمثلة في استخدام القوة المفرطة ضدهم.
وتواجه أقلية “الروهينغا” منذ الخامس والعشرين من أوت أسوأ موجة من العنف منذ عقود، ما دفع المئات من مسلمي “الروهينغا” إلى عبور نهر “ناف” باتجاه بنغلادش هربا من هذه الانتهاكات، وهو ما أسفر عن مصرع العشرات، خاصة من النساء والأطفال.
يذكر أن هذه الهجمات العنيفة اندلعت بعد يومين من تسليم الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان، لحكومة ميانمار تقريرا نهائيا بشأن تقصي الحقائق في أعمال العنف ضد مسلمي “الروهينغا” في “أراكان”.
ويوجد في بنغلاديش أكثر من 400 ألف لاجئ من /الروهينغا/ وصلوها خلال موجات عنف سابقة.