حفتر يرفض عمل مسئولي حكومة الوفاق في المناطق الخاضعة لسلطة الجيش الليبي

رفض المشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية اليوم (الجمعة)، عمل مسئولي حكومة الوفاق في المناطق الخاضعة لسلطة الجيش الوطني.

وبحسب بيان عسكري أصدره المشير حفتر، وتلقت وكالة أنباء الصين الجديدة((شينخوا)) نسخة منه، ” لوحظ في الآونة الاخيرة تعيينات لبعض الوزراء والوكلاء في حكومة الوفاق بالمناطق الواقعة تحت سيطرة القيادة العامة، لأشخاص يباشرون أعمالهم في طرابلس، ونظرا للظروف المادية والاجتماعية التي تمر بها بعض المناطق، تجاوزنا ذلك، لأن تلك الوزارات كالتعليم والصحة و المالية والاقتصاد، وزارات خدمية “.

وأضاف “لكن عندما يصل الامر للتدخل في الأمن القومي للمناطق المحررة، التي تحت سيطرة القوات المسلحة، فأن ذلك يعتبر اختراقا وإرباكا للمشهد، ومحاولة لتفكيك منظومة الأمن العسكري والقومي، وهي سياسة وتدابير الإخوان المسلمين و الإرهابيين، الذين عجزوا أمام انتصارات وزحف القوات المسلحة ، للقضاء على الارهاب والعصابات الاجرامية “.

وطالب القائد العام للقوات المسلحة ، بمنع مزاولة أي أعمال لأي مسؤول من حكومة الوفاق بالمناطق المحررة الخاضعة للقيادة العامة ، وعدم تنفيذ تعليماتها أو التعاون معها، وعندما يصل الامر للقوات المسلحة ووزارة الداخلية و الاجهزة الامنية التابعة لهيئة السيطرة بالقوات المسلحة، فأن القيادة العامة لا تسمح بذلك “.

ولفت النظر في ختام البيان، إلى تنفيذ هذه التعليمات، حتى لو تطلب الأمر استخدام القوة.

ومنح المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، مناصب على مستوى الوزراء والوكلاء، لأشخاص ينحدرون من شرق ليبيا، حيث تسيطر القوات المسلحة على المنطقة.

كما أصدر فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي أمس، قرارا بتكليف النقيب فرج قعيم وكيلا لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق.

وينحدر قعيم من قبيلة العواقير، واحدة من أكبر قبائل شرق ليبيا المؤيدة للجيش الليبي.

لكن خلاف كبير نشب بين قعيم والمشير حفتر العام الماضي، أدى إلى إعفائه من مهام رئيس جهاز مكافحة الإرهاب في بنغازي ، الأمر الذي جعل قبيلة العواقير منقسمة بين مؤيد ومعارض للقرار.