بعد 20 عاما : رسالة تكشف عن إسم الشخص الذي خطّط لإغتيال الأميرة ديانا !

في الذكرى العشرين لوفاتها، إنتشرت في وسائل الاعلام رسالة سرية منسوبة إلى الأميرة الراحلة ديانا، تفيد أن زوجها السابق الأمير تشارلز، كان يخطط لتدبير “حادث” لسيارتها، لكي يتمكن من الزواج من عشيقته السرية.

وجاء في الرسالة “يخطط زوجي لـ”حادث” في سيارتي-عطل في جهاز الفرملة وإصابة خطيرة في رأسي، اليوم في أكتوبر، أجلس وراء مكتبي هنا وأشتاق إلى شخص سيعانقني وسيشجعني على أن أبقى قوية وأن أرفع رأسي”.

وقالت الأميرة في الرسالة إن زوجها السابق كان يستغلها ويستغل عشيقته (وزوجته الحالية، كاميلا باركر بولز كستار، في الوقت الذي كان يسعى فيه للزواج من تيغي ليغي بورك المربية السابقة للأميرين وليام وهاري.

ووصفت ديانا تلك المرحلة بأنها “الأخطر في حياتها”، متهمة تشارلز بالتخطيط لحادث سير سيتركها مصابة بجرح خطير في رأسها، باعتبار أن ذلك سيزيل العقبات على طريقه للزواج من تيغي.

ويُعتقد أن ديانا كتبت هذه الرسالة قبل وفاتها بحادث سير في باريس بـ10 أشهر، وتركتها في أيدي كبير خدمها السابق بول باريل. وحافظ بارل على سر هذه الرسالة حتى عام 2003، عندما كشف عن وجودها لأول مرة في مذكراته. وقال باريل في كتابه إن الأميرة سلمته هذه الرسالة كوسيلة “تأمين”.

وفي إطار “سياسة التأمين” هذه، سجلت ديانا تاريخ كتابة هذه الرسالة – بعد مرور شهرين على طلاقها من تشارلز.

وتشير النتائج الرسمية للتحقيق في ملابسات وفاة ديانا وصديقها المصري دودي الفايد، جراء حادث السير الشهير في نفق جسر ألما بباريس، في 30 أوت عام 1997، إلى أن الفايد وسائق السيارة توفيا مباشرة في مكان الحادث، أما ديانا فتوفيت لاحقا في المستشفى، بعد أن تعرضت لأزمة قلبية إضافة إلى جروحها.