محمد إقبال بالرجب يطالب ببعث لجنة متفرغة للتونسيين العالقين بالخارج صلب وزارة الخارجية

طالب محمد اقبال بالرجب، رئيس جمعية إنقاذ التونسيين العالقين بالخارج اليوم الأربعاء 30 أوت 2017، الحكومة التونسية ببعث لجنة متفرغة للتونسيين العالقين بالخارج صلب وزارة الشؤون الخارجية في ندوة صحفية بالعاصمة بمناسبة اليوم العالمي للمفقودين.

وأكد بالرجب أن عددا من عائلات المفقودين ستتوجه عبر الجمعية إلى رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر للمطالبة بمحاسبة ومساءلة الحكومة حول موضوع العالقين بالخارج.
واستنكر ”تغاضي” الدولة عن دراسة موضوع العالقين بالخارج منهم الصحفيان سفيان الشورابي ونذير القطاري، والمفقودون عن طريق الهجرة غير الشرعية (504 مفقودين )، والمتواجدون بالسجون السورية منذ سنة 2013، والـ39 طفلا العالقون اليوم في السجون الليبية 22 بمعيتيقة و17 في مصراتة.

وقال “إن الجمعية ولأكثر من سنة تسعى إلى استرجاع هؤلاء الأطفال اليتامى إلا أن السلطة التونسية لا تتحمل مسؤولياتها ولا تعمل بجدية لمحاولة استرجاعهم”.
وطالب الحكومة على أن تتعامل اليوم بكل بجدية مع ملف التونسيين العالقين بالخارج ، قائلا ” آن الاوان اليوم للتحقيق بجدية مع كل من كان سببا وراء تسفير أبناء تونس الى بؤر التوتر ومحاسبتهم”.
كما دعا الحكومة التي تمتلك وفق قوله الأدلة والبراهين، إلى الكشف عن نتائج الأبحاث التي توصلت اليها بخصوص من كان يقف وراء تسفير شباب تونس إلى بؤر التوتر متسائلا عن سبب عدم استرجاع السلطة الى حد ألان لـ 43 تونسيا موجودين في السجون السورية والذين قال إنهم ” يعتبرون شهود عيان على من سفرهم وجندهم”.