بعد الداخلية : نداء تونس يريد إبعاد وزير العدل غازي الجريبي

لن يكون الهادي مجدوب صاحب الحقيبة السيادية الوحيد المعني بالمغادرة في التحوير الوزاري المرتقب، اذ تشير مصادر قريبة من المشاورات الجارية الى ان نداء تونس بقيادة حافظ قائد السبسي يسعى الى ابعاد غازي الجريبي من وزارة العدل.

الندائيون، وخاصة منهم الوافدون الجدد على الحزب يتهمون الوزير الجريبي بـ” تحريك عدد من القضايا” ، تهمة تنفيها بشدة دوائر قريبة من الوزير المذكور.

ويبدو ان دعوة سليم شاكر المستشار السياسي لرئيس الجمهورية لتقديم شهادته في قضية تدليس ومسك واستعمال مدلس وارشاء موظف عمومي والمتهم الرئيسي فيها رجل الاعمال شفيق جراية ، هي ” القطرة التي افاضت كأس جماعة نداء تونس” .

فشاكر مرشح لحقيبة التنمية والاستثمار ، ولا داعي ” يبرر مثوله امام قاضي التحقيق لتقديم شهادته سوى محاولة ازاحته من قائمة المرشحين” حسب ما اكد لـ” الشارع المغاربي” قيادي بارز بحزب حركة نداء تونس.

وكان خالد شوكات ، العائد الى الحزب من بوابة القيادة الوطنية، قد كشف قي برنامج ” وجها لوجه” الذي يبث على قناة فرنسا 24 ان النداء يدعو الى تقييم عمل وزارتي الداخلية والعدل في اشارة ضمنية الى نيته (الحزب) ابعاد الوزيرين.

من جهة اخرى، اكد قيادي من نداء تونس لـ “الشارع المغاربي” ان الحزب رشّح “قاضيا” لحقيبة العدل ، وانه رشح الثلاثي رضوان عيارة كاتب الدولة للهجرة والتونسيين بالخارج وناجم الغرسلي سفير تونس في المغرب وعادل الخثباني والي المنستير ، لخلافة مجدوب على رأس الداخلية.

فيما تتحدث الاوساط السياسية عن أن آمر الحرس الوطني لطفي ابراهم معني بدوره بحقيبة الداخلية.

ازاء رغبات نداء تونس في ابعاد وزيري الداخلية والعدل، اعرب عدد من الاحزاب الموقعة على وثيقة قرطاج رفضها المس من وزراء السيادة .

يشار الى ان غازي الجريبي من الوزراء المستقلين في حكومة الشاهد ، وسبق له ان تقلد منصب وزير الدفاع في حكومة المهدي جمعة ، ويعرف عنه استماتته في تطبيق القانون واستقلاليته السياسية الكاملة ، استقلالية جعلته يدخل في صدام شهير مع الرئيس الموقت السابق المنصف المرزوقي .