خلاف شخصي وراء قتل عسكري لزميله بإحدى الثكنات العسكرية بالعاصمة

أفادت وزارة الدفاع الوطني، بأن وفاة العسكري بطلق ناري من سلاح زميله، صباح اليوم الثلاثاء، بإحدى الثكنات العسكرية بالعاصمة، “كانت بسبب خلاف شخصي جد في وقت سابق بينهما”، وفق ما بينته الأبحاث الأولية.
وأوضحت الوزارة في بلاغ لها، أن الجاني قام باستهداف زميله، إثر مناوشة كلامية حصلت بينهما أثناء تبديل واجب الحراسة، وأنه إستهدفه لوحده من ضمن مجموعة من العسكريين كانوا معه في نفس المكان، ثم قام بإلقاء سلاحه بعيدا وتسليم نفسه.
وأوردت أن المتهم صرح بأنه توجد ضغائن سابقة بينه وبين الهالك منذ فترة، وأن آخر مناوشة جدت بينهما كانت خلال الأسبوع الفارط، مؤكدا أنه كان ينوي قتله دون سواه.
يذكر أن الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الوطني العقيد بلحسن الوسلاتي، كان أفاد في تصريح سابق لوكالة تونس افريقيا للأنباء، بأن عسكريا توفي اليوم إثر اصابته بطلق ناري من سلاح زميله، أثناء عملية تبديل واجب الحراسة بإحدى الثكنات العسكرية بالعاصمة، مشيرا إلى أن القضاء العسكري تعهد بفتح تحقيق قضائي للوقوف على ملابسات الحادث.