السفير الأميركي السابق لدى دمشق : الأسد إنتصر

قال السفير الأميركي السابق لدى دمشق روبرت فورد، اليوم الثلاثاء 29 أوت 2017، إنّ الحرب في سوريا تتلاشى شيئاً فشيئاً، مشيراً إلى أنّ الرئيس السوري بشار الأسد “انتصر وسيبقى في السلطة، وربما لن يخضع أبداً للمساءلة”.

وأضاف فورد بأنه ما لم تكن الحكومات الأجنبية التي دعمت في الماضي عناصر من الجيش السوري الحر على استعداد لإرسال الأموال وتوفير مستشارين ، سيكون من المستحيل للمعارضة هزيمة الأسد وحلفائه الروس والإيرانيين، وأضاف “حتى لو فعلت تلك الحكومات الأجنبية ذلك، فإنها ستكون حرباً طويلة ربما تنتهي بطريق مسدود”.

ورداً على سؤال حول الضغوط الإقليمية الممارسة على المعارضة السورية لتقديم تنازلات حول مستقبل الأسد في الحكم، ردّ فورد أنّ في ذلك الأمر “اعترافاً بأن الوضع العسكري في مصلحة الأسد وروسيا وإيران”.

وحول عودة العلاقات الأوروبية مع دمشق، قال السفير السابق بأن الأوروبيين سيفعلون ما يخدم مصلحتهم. قد يرون ذلك في التعاون الأمني. وذلك لا يحتاج إلى وجود سفارة في دمشق. أما سياسياً، فسوف تبقى هناك بعض الصعوبات.