سعيد بوتفليقة يترشّح لرئاسة الجمهورية ؟

وكالات : عاد الحديث مجدّدا في الاوساط السياسية الجزائرية عن إمكانية ترشّح سعيد بوتفليقة شقيق الرئيس الجزائري إلى انتخابات رئاسة الجمهورية.

ونقل تقرير لصحيفة “القدس العربي” عن مواقف بعض السياسيين الجزائريين تأكيدهم أنه من الوارد أن يترشح شقيق الرئيس بوتفليقة، “الرجل القوي في النظام”،إلى انتخابات رئاسة الجمهورية خاصة بعد ظهوره في عدة مناسبات، ودخوله على الخط في قضية الصراع بين رئيس الوزراء السابق عبد المجيد تبون ورجال الأعمال وفي مقدمتهم صديقه علي حداد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات .

وأكد نفس التقرير  أن جمال ولد عباس أمين عام جبهة التحرير الوطني (حزب السلطة الأول)  تطرق قبل أيام إلى موضوع ترشح سعيد بوتفليقة إلى الرئاسة،معتبرا أن الأمر عادي، وأن سعيد بوتفليقة مواطن عادي، يحق له الترشح إلى الرئاسة وإلى أي منصب آخر، إذا  توفرت فيه الشروط.

وأشارت “القدس العربي” الى أن جمعيات ومنظمات جزائرية مثل جمعية “لاراديوز” الواقع مقرها غرب البلاد، والمعروفة بتكريم السياسيين والمسؤولين، أكثر من تكريمها للرياضيين، سارعت إلى تنظيم دورة كروية، وانها وضعت صورة سعيد بوتفليقة على قمصان  اللاعبين واكتفت بكتابة العبارة الفرنسية :”السيد سعيد بوتفليقة. فخر الجزائر”.

وافاد التقرير أن ترشّح سعيد بوتفليقة إلى الرئاسة لم يعد محرّما مثلما كان عليه الأمر في السابق، وأن الامر أصبح لدى الكثيرين أخف الضررين مقارنة بالوضع الذي تعيشه البلاد منذ أكثر من أربع سنوات، مشيرا الى أن الوضع الصحّي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة أبعده عن الواجهة، وأن حركته وظهوره اصبحا شحيحين، ويقتصران في غالب الأحيان على اجتماع لمجلس الوزراء مرة كل ستة أشهر، أو استقبال ضيوف أجانب.

يذكر أن الانتخابات الرئاسية في الجزائر ستجرى في سنة 2019.