قيادي “حوثي” يطالب بإعلان حالة الطوارئ في صنعاء

دعا قيادي في جماعة “أنصار الله” (الحوثي)، اليوم الإثنين، إلى إعلان حالة الطوارئ في العاصمة اليمنية صنعاء، على خلفية التوتر الأمني مع حليفهم الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

وقال “حمزة الحوثي”، القيادي في الجماعة إن “إعلان حالة الطوارئ ضرورة، ومن يرفض ذلك يخالف دستور الجمهورية اليمنية”.

وأضاف “الحوثي” في تصريح نشرته صحيفة “صدى المسيرة”، التابعة للجماعة، أنه “لا يحق لأحد الاعتراض على الانتشار الأمني في العاصمة صنعاء”، في إشارة لنقاط تفتيش استحدثها “الحوثيون” قرب منزل “صالح” ومعسكرات قوات موالية له.

وحول الاشتباكات الأخيرة في صنعاء، قال “الحوثي” إن “الاعتداء على أفراد نقطة المصباحي في صنعاء بادرة خطيرة”. مطالبًا “الأجهزة الأمنية بملاحقة الجناة”.

وطالب “الحكومة (المشكلة من تحالف الحوثي/صالح وغير المعترف بها دوليًا) بتوفير الرواتب للموظفين، والتحقيق في إيرادات وزارة النفط والاتصالات”، وهي وزارات محسوبة على حزب صالح.

وأمس الأول السبت اندلعت اشتباكات بين مسلحي “الحوثي” وقوات موالية لحليفهم “صالح” في دوار “المصباحي” بصنعاء، أسفرت عن مقتل القيادي في حزب صالح “خالد الرضي”، و3 من “الحوثيين”، وإصابة 10 آخرين.

وتحالف الطرفان في الاستيلاء على صنعاء وعدد من محافظات البلاد، خريف عام 2014، ما أشعل حربًا مع أنصار الحكومة الشرعية، شهدت تدخلًا عسكريًا من التحالف العربي، بقيادة السعودية، عام 2015