بوفون وأليجري ينتقدان الاستعانة بحكم الفيديو

ال جيانلويجي بوفون، حارس مرمى يوفنتوس، إنه يتم الاستعانة بحكم الفيديو بشكل مبالغ فيه، بعدما تسبب ذلك في احتساب ركلة جزاء ضد حامل لقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، للمباراة الثانية على التوالي، أمس السبت.

ويختبر الدوري الإيطالي وجود حكم الفيديو هذا الموسم، قبل أن يحدد مجلس الاتحاد الدولي، المسؤول عن تشريع قوانين اللعبة، إمكانية استخدامه بشكل دائم.

وقال جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي (الفيفا)، إنه يريد استخدام حكم الفيديو في نهائيات كأس العالم في روسيا العام المقبل.

وتسببت الاستعانة بحكم الفيديو في احتساب ركلتي جزاء لكالياري وجنوى، أمام يوفنتوس الذي فاز في النهاية بالمباراتين.

وقال بوفون عقب الفوز 4-2 على جنوى، أمس السبت: “هناك استخدام مبالغ فيه لذلك، وهذا يسفر عن أخطاء، هذا الأمر سيكون رائعا إذا تم استخدامه بشكل محدود، لكني لا أحب هذه الطريقة، وهذا أمر ليس جيدا”.

وأكد الحارس المخضرم البالغ عمره 39 عاما أن استخدام التكنولوجيا بشكل زائد، سيؤثر بالسلب على دور الحكام في أرض الملعب.

وتابع بوفون: “بهذه الطريقة لن نعرف القيمة الحقيقية للحكم، إذا تحلى الجميع بهدوء أكبر، وتقبل الأخطاء سيكون بوسعنا أن نتقبل النتائج بشكل إنساني أكبر”.

وأضاف: “أيضا في كرة القدم لا ينبغي احتساب ركلة جزاء من كل تلامس داخل المنطقة، لا يمكن إيقاف المباراة 3 دقائق، هذا أشبه بكرة الماء”.

واحتسبت ركلة جزاء ضد يوفنتوس بعد خطأ من دانييلي روجاني، ضد أندريه جالابينوف، رغم أن يوفنتوس يعتقد أن اللاعب البلغاري كان في موقف تسلل قبل هذه اللقطة.

وحصل يوفنتوس على ركلة جزاء بعد الاستعانة أيضا بحكم الفيديو، لكن مدربه ماسيميليانو أليجري غير مقتنع بهذا النظام.

وقال أليجري: “المباريات أصبحت طويلة جدا، ونحن لم نعد نعرف متى ستنتهي”.