سمير الطيب : ” اي وزير يغلط يشد دارو”

قال سمير الطيب وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري إن مداخيل صادرات الخضر الطازجة سجّلت إلى غاية 19 أوت الجاري ارتفاعا بـ 3 بالمائة مقارنة بكامل سنة 2016 ،مرجعا ذلك إلى اقتحام أسواق جديدة على غرار روسيا وأوكرانيا وبوركينا فاسو، إلى جانب ارتفاع الصادرات نحو الأسواق التقليدية.
وأضاف أن مداخيل صادرات التمور تطورت بـ 20 بالمائة وبلغت 543 مليون دينار مقارنة بـ 420 مليون دينار في السنة الماضية.
وأكّد الطيب أنّه تم تصدير 17 مليون لتر من الحليب معتبرا ذلك رقما قياسيا.

وأشار الوزير إلى أن صادرات الغلال الصيفية سجلت تراجعا بـ 8 بالمائة مقارنة بالموسم الفارط بسبب تراجع الصادرات إلى ليبيا.
وبالنسبة لإنتاج الحبوب أكّد الطيّب تجميع أكثر من 8 ملايين قنطار إلى حدود 15 أوت الجاري مقابل 6 ملايين قنطار مقارنة بالفترة نفسها من الموسم الفارط.

وعن الاستعدادات لعيد الإضحى،قال إنه تم توفير 25 نقطة بيع منظمة تخضع للرقابة الصحية بـ12 ولاية مضيفا:”العدد يمكن يرتفع… راسلنا ولايات ومازلنا نستناو في ردهم”.

وفي ما يتعلق باستراتيجية وزارته،قال الطيب”مازلنا نشتغل على استراتيجية الفلاحة باعتبارها اقتصادا متكاملا” مضيفا أنه لا يمكن الحكم على هذه الاستراتيجية لأنها مازلت قيد العمل.

وقال الطيب إنه يتجه إلى دعم الفلاحين الصغار و أنه سيتم توزيع مقاسم فلاحية وتأطير الفلاحين ومتابعتهم.

وتعليقا على قضية الوزير المستقيل فاضل عبد الكافي،أعرب الطيب عن تضامنه مع زميله قائلا:”استقالة عبد الكافي خسارة لتونس”.

وتابع:” أي وزير يغلط يشد دارو”مضيفا أن فتح قضية انتهت منذ 2005 استهداف للحكومة خاصة في فترة الإعداد لميزانية 2018 والتي قال إنها تعتبر بشهادة الجميع صعبة.

أما بخصوص الحرب على الفساد،فقد قال”مسألة مكافحة الفساد هي مسألة المجتمع يجب أن يكون واعيا…المجتمع واع لكن الأحزاب لا” غير مستثن من كلامه حزبه والحزب الجمهوري مضيفا:” يجب أن تكون مساندتنا لهذه الحرب أقوى”.