اختفاء “رايات داعش” من مركز تلعفر تجنبا للقصف الجوي

اختفت معظم رايات تنظيم داعش من فوق الابنية والمقرات بمركز مدينة تلعفر.

و عزا ضابط تركماني في الحشد الشعبي، ذلك الى خشية التنظيم من استهداف تلك المواقع بضربات جوية او قصفا ارضيا بالمدفعية الذكية.

وقال النقيب موسى علي جولاق للاناضول ان “الرصد الجوي بالطائرات المسيّرة فوق مركز تلعفر يبيّن لنا ان عناصر تنظيم داعش الارهابي انزلوا اغلبية راياتهم واعلامهم من فوق المباني والمقرات، وتركوا بعضها بمبانٍ خاوية على سبيل التمويه”.

واضاف “الدواعش يخشون استهداف مواقعهم ومقراتهم بضربات جوية او عبر المدفعية الذكية”.

وبحسب جولاق فان “الدواعش فوجئوا بالتقدم المباشر نحو مركز تلعفر، وكانوا يعتقدون ان القوات الامنية ستحرر القرى ومركز ناحيتي العياضية والمحلبية قبل اقتحام تلعفر”.

وعلى صعيد متصل، قتلت قوات الرد السريع (تابعة لوزارة الداخلية) 15 عنصرا من داعش، خلال تمشيطها أول حي محرر في تلعفر في المنطقة الشمالية الغربية لمركز قضاء تلعفر.

وقال المقدم عبد الأمير المحمداوي مدير إعلام الرد السريع في تصريح للأناضول، ان “قوات الرد السريع باشرت مهامها القتالية اليوم وشاركت في عمليات تحرير المحور الشمال الغربي لمدينه تلعفر”.

وأوضح المحمداوي، ان قوات “الرد السريع بعد أن حررت حي الكفاح الشمالي باشرت بعمليات التمشيط فيها وتمكنت من فكك منزلين سكنيين مفخخين وتفجير 12 عبوة ناسفة كانت موضوعة على الطريق لإعاقة تقدم القوات العراقية، كما تمكنت من قتل 15 من داعش كانوا مختبئين في منزل ونفق في الحي”.