معاناة حجاج تونسيون بالمدينة المنورة.. البعثة التونسية للحج تنفي

نفت مساء اليوم البعثة التّونسية لحجّ 2017 تقارير حول معاناة حجاج تونسيين بالمدينة المنورة.

واعتبرت في بيان نشرته وزارة الشؤون الدينية على الفيسبوك أن ما نشرته بعض صفحات التواصل الاجتماعي بلاغا كاذبا ولا يمتّ بصلة لواقع سكن حجيجنا الميامين في المدينة المنورة.

كما نفت البعثة التونسية للحجّ وجود غرف سداسية أو سباعية في كافة فنادق البعثة سواء في المدينة المنورة أو في مكة المكرمة حيث تفرض الوثيقة التوجيهية غرفا رباعية أو خماسية فقط.

و أضافت البعثة التونسية أنه لا صحة لوجود نقص في الأسرّة أو في الغرف لحجيجنا الميامين إذ يحظى كلّ حاج بسرير في غرفة مطابقة للمواصفات والضوابط المحددّة في الوثيقة التوجيهية.

وأكدت أنّ فطور الصباح في كافة فنادق البعثة التونسية في البقاع المقدّسة يخضع يوميا لمراقبة البعثة الصحيّة ولمتابعة كافة الأطراف المسؤولة.

وشددت البعثة التونسية على أنّ كافة الفنادق في البقاع المقدّسة حظيت بتدقيق ومتابعة وتقييم صارم في مستوى الجودة والقرب من الحرم من لجان المعاينة التابعة للجنة الوطنية للحج والعمرة قبل التعاقد معها.

وأشارت إلى أنّ فندق “مودّة الواحة” الوارد في المقال التضليلي كفندق دون انتظارات الحجيج الميامين لم يسكن فيه بعد أيّ حاج تونسيّ وأنّه من فئة ثلاث نجوم وسيكون ضمن فنادق البعثة في الردّ الثاني. كما نفت البعثة وجود شكوى رسميّة أو محضر شكوى باسم حجيج تونسيين لدى وزارة الحجّ والعمرة السعوديّة.

وكانت جمعية رعاية ضيوف الرّحمان نشرت في وقت سابق من اليوم على صفحتها على الفيسبوك صورا تحت عنوان “حجاج باجة يشتكون لوزارة الحج السعودية من تدني خدمات بعض فنادق المدينة المنورة”، تظهرلما قيل إنهم حجاج يقضون ليلتهم بين ممرات الغرف في ظل اكتظاظ الغرف وهو ما نفته البعثة التونسية لحج 2017