المعلمون النواب يواصلون تحركاتهم الاحتجاجية للأسبوع الثاني على التوالي بعدد من الجهات

تتواصل التحركات الإحتجاجية للمعلمون النواب في مختلف أنحاء الجمهورية تحركاتهم للاسبوع الثاني على التوالي، وذلك على خلفية عدم تفعيل الاتفاقيات المبرمة بين سلطة الاشراف و النقابة العامة للتعليم الاساسي، وخاصة اتفاقية 5 ديسمبر 2015، والتي تنص على انتدابهم على 4 مراحل.

وقد أفاد المنسق الجهوي للمعلمين النواب بالمهدية، نبيل حميدة، الاعتصام المعلمين النواب بمقر المندوبية الجهوية للتربية والمتواصل للأسبوع الثاني على التوالي، مفتوح والتصعيد وارد ، مبينا أن الحكومة لم تحرك ساكنا في ما يتعلق بقضية المعلمين النواب.
و يذكر أن اعتصام المعلمين النواب بالمهدية أدى إلى تعطل كبير لشؤون المواطنين، ومن بينهم تونسيون مقيمون بالخارج، في علاقة بمندوبية التربية.
وفي هذا الصدد، عبر رئيس المكتب الجهوي للدفاع عن المستهلك بالمهدية، محمد صفر، عن مساندته لمطالب المعلمين النواب.
أما بخصوص ولاية قفصة فأفاد عضو التنسيقية الجهوية للمعلمين بالجهة حامد بوبكر، خلال وقفة إحتجاجية للمعلمين النواب امام المندوبية الجهوية للتربية، بأن هذا التحرك جاء كرد لما اعتبره تسويفا من وزارة التربية وعدم تفعيل للاتفاقية الصادرة بالرائد الرسمي في 5ديسمبر 2015 ،موضحا أن عدد المعلمين النواب عن جهة قفصة بلغ 200 نائب في المدارس الابتدائية.
وأشار حامد بوبكر إلى انه في صورة عدم استجابة وزارة التربية لهذه المطالب ستتم مقاطعة العودة الرسمية وغلق باب النيابات بجهة قفصة.
أما في ولاية القصرين فأكدّ عدد من المعلمين النواب بمقر المندوبية الجهوية للتربية ، أنهم سيصعدون من تحركاتهم الاحتجاجية وسيقدمون، خلال الأيام القليلة المقبلة، على تعطيل العمل بكافة دوائر ومكاتب المندوبية الجهوية للتربية بالولاية، فضلا عن تعطيل سير الدروس خلال العودة المدرسية المقبلة وغيرها من الأشكال التصعيدية إلى حين الاستجابة إلى مطالبهم.
المتعلقة أساسا بتنزيل القائمة الاسمية والجدولة الزمنية لتسوية وضعية الدفعة الثانية للمعلمين النواب المباشرين والتي لا تقل عن 3 آلاف نائب بجل ولايات الجمهورية.