السودان تستعيد 4 أطفال من “داعش” بليبيا

سُلّم 4 أطفال سودانيين يعتقد أن آباءهم لقوا حتفهم أثناء قتالهم في صفوف تنظيم “داعش” بمدينة سرت الليبية العام الماضي، إلى القنصل السوداني يوم أمس الأحد، تمهيدا لإعادتهم إلى بلدهم.

وكانت سرت معقلا لـ”داعش” من سنة 2015 حتى سنة 2016، عندما طردت القوات الليبية المدعومة بغارات جوية أمريكية عناصر التنظيم.

 وقد احتجز عشرات من النساء والأطفال، عند انتهاء القتال في مدينة مصراتة، حيث كانت تتم قيادة الحملة العسكرية في سرت منها، وتشمل قائمة المحتجزين، مواطنين من تونس ومصر والسودان والسنغال وتشاد والنيجر، وقد أعيد 21 طفلا ليبيا إلى ذويهم.

وفي جوان سُلّم 8 أطفال للسلطات السودانية وعادوا إلى بلادهم، وبقي في مصراتة 11 امرأة وطفلا سودانيون.

جدير بالذكر أن صلاح أبو زريبة، رئيس الدعم النفسي في جمعية الصليب الأحمر في مصراتة، كان قد دعا كل الدول التي لم تستجب حتى الآن، إلى استقبال هؤلاء الأطفال كعمل إنساني، حتى يمكن إعادتهم إلى ذويهم.