الأمن المصري يحتجز 13 فلسطينيا في المطار

ذكر موقع عربي 21 أن سلطات الأمن المصرية في مطار القاهرة تحتجز منذ خمسة أيام، 13 فلسطينيا كانوا في طريق عودتهم إلى قطاع غزة.

وقال مصدر خاص لـ”عربي21″ أن المحتجزين كانوا عائدين من بلدان عربية وأجنبية إلى قطاع غزة مرورا بمطار القاهرة، لكن السلطات لم تسمح لهم بالعودة وأودعتهم داخل حجز المطار في ظروف إنسانية سيئة، دون ابداء الأسباب.

وأفاد المصدر أن من بين المحتجزين مسن يبلغ ال75 من العمر، يدعى عبد الدايم أبو مدين، وكان عائدا من زيارة لابنه في الولايات المتحدة الأمريكية، لكن السلطات المصرية احتجزته مع آخرين ولم تسمح له بالوصول إلى قطاع غزة، ومنعته من اجراء مكالمة هاتفية لطمأنة ذويه.

ومن بين المحتجزين أيضا جرحى فلسطينيين كانوا يتلقون العلاج في الخارج، بعضهم أجرى عمليات جراحية مؤخرا، ويحتاجون لرعاية صحية عاجلة، لكن السلطات تركتهم في حجز المطار الذي يفتقر للفراش والغطاء ووجبات الطعام، الأمر الذي اضطرهم لشراء مستلزماتهم بأسعار باهظة من خارج الحجز.

وكانت السلطات المصرية فتحت معبر رفح الحدودي يومي السادس والسابع عشر من الشهر الجاري لعبور العالقين من وإلى قطاع غزة المحاصر بعد إغلاقه لأكثر من خمسة شهور متواصلة، ما أدى لتفاقم الأزمة الإنسانية في القطاع، خاصة في ظل وجود حالات بحاجة ملحة للسفر من المرضى والطلاب وأصحاب الإقامات في الخارج.

وتعمد السلطات في مصر إلى ترحيل المسافرين من أبناء قطاع غزة إلى مطار القاهرة وبالعكس، بمرافقة أمنية مشددة، ولا تسمح لهم بدخول الأراضي المصرية، وكثيرا ما تحتجز بعضهم داخل مطار القاهرة وتجري معهم تحقيقات، وتمنع البعض الأخر من المرور دون ابداء الأسباب.