مداهمة منزل منفّذ هجوم برشلونة و مجزرة مدريد

تعمل الشرطة الإسبانية على توسيع نطاق بحثها على “إمام” يشتبه في أنه يقف خلف هجوم برشلونة الذي وقع الأسبوع الماضي، ومجزرة مدريد التي وقعت عام 2004 وخلفت 191 قتيلا.

وتأتي عملية البحث على خلفية القاسم المشترك في حياة منفذي هجوم برشلونة القائم على صلتهم بإمام محلي يدعى عبد الباقي السطي، حيث أدلى مالك المسكن الذي كان يقطنه الإمام أن هذا الأخير ترك مدينة ريبوي قبل يومين من الهجوم الذي أسفر عن مقتل 13 شخصا وإصابة 100 آخرين.

وقد داهمت الشرطة مساء الجمعة شقة السطي بعد إصدار مذكرة، ووجدت قصاصات ورق تحمل ملحوظات وأرقام هواتف مبعثرة فيها.

ومن المرجح أن تكون لـ السطي علاقات مع المشتبه بهم الذين نفذوا هجوم مدريد، وكانوا ينتمون إلى تنظيم القاعدة وتفجيرات مدريد 2004 وقعت يوم 11 مارس 2004، واستهدفت 3 قطارات لنقل الركاب في العاصمة الإسبانية وتبنى تنظيم القاعدة الهجوم، الذي اعتبر من أكثر الهجمات دموية في أوروبا.