عثمان بطّيخ : ما يُروّج عنّي إشاعات..

قال مفتي الجمهورية عثمان بطيخ إنّ بعض المعطيات التي يتم ترويجها حول تورطه في قضية فساد “إشاعات”، معربا عن استغرابه من إعادة “نبش” ملف القضية المرفوعة ضده والتي تعود الى سنة 2015.

ونقل موقع “نسمة” عن جريدة “الصريح” الصادرة اليوم الأحد 20 أوت 2017، قول بطيخ إنّ القضية المرفوعة ضدّه كان قد رفعها “أحدهم” عندما كان وزيرا للشؤون الدينية وتتعلق بموسم حج 2015، مؤكّدا أنّ لديه ثقة في القضاء الذي سيكشف الحقيقة، مضيفا “سيدرك الجميع الحقيقة كاملة”، حسب تعبيره.

وبخصوص موقف الأزهر الرافض لمبادرة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي حول المساواة في الميراث وزواج التونسية بغير المسلم، قال مفتي الجمهورية إنه “يحترم كل الأراء والمواقف وكل طرف له موقف ويُخوّل للجميع إبداء الرأي”، متابعا “أهل مكة أدرى بشعبها ولا҅ يمكن التدخل في شأن ونقاش داخلي”.

يذكر أنّ قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس كان قد أصدر قرارا بالتخلي عن القضية المرفوعة ضد عثمان بطيخ لفائدة القطب القضائي المالي والتي تتعلق بشكاية جزائية -رفعها عدد من المحامين من ضمنهم  سيف الدين مخلوف- حول وجود شبهة تجاوزات إدارية وفساد مالي في موسم الحج لسنة 2015، حيث تم تمكين عدد من الأشخاص من السفر ضمن البعثة الرسمية دون ان تتوفر فيهم الشروط القانونية اللازمة لذلك.