وزير الداخلية الفرنسى: التهديد الإرهابى بأوروبا ما يزال مرتفعا

قال وزير الداخلية الفرنسى جيرار كولوم، اليوم السبت، إن التهديد الإرهابي في فرنسا وأوروبا ما يزال مرتفعا جدا.

جاء ذلك في تصريح صحفي لإذاعة “RTL” الفرنسية، اليوم، تعقيبا على الهجمات التي شهدتها مدينتي برشلونة وكامبريلس الإسبانيتين، أمس الأول الخميس، وخلفتا قتلى وجرحى.

ولفت كولوم إلى زيادة التدابير الأمنية على الحدود الفرنسية الإسبانية، على خلفية استمرار البحث عن شخص يشتبه بكونه أحد منفذي الاعتداء الإرهابي الذي وقع في برشلونة.

وأوضح الوزير الفرنسي، أنه جرى رفع عدد القوات على الحدود مع إسبانيا من 700 إلى 2000 عنصر.

وأضاف “التهديد الإرهابي في فرنسا وأوروبا ما يزال مرتفعا جدا”.

والخميس، دهست شاحنة صغيرة، عشرات من المارة في منطقة سياحية شهيرة وسط مدينة برشلونة الإسبانية، ما أسفر عن مقتل 13 وإصابة نحو 100 بينهم 15 في حالة خطيرة.

وقالت الشرطة الكتالونية، أن من بين القتلى 3 مواطنين إسبان، و3 ألمان وإيطاليان، و3 برتغاليين، وبلجيكي وأمريكي.

وبعدها بساعات وقعت حادثة دهس أخرى في مدينة كامبريلس، جنوبي برشلونة، وأسفرت عن وقوع 6 جرحى بينهم شرطي، قبل الإعلان عن وفاة امرأة من بين الجرحى.

وتبنى تنظيم “داعش” الإرهابي الهجومين، فيما تواصل القوات الأمنية عملية مكثفة بالعاصمة الكتالونية، مع الإبقاء على حالة التأهب الأمني عند المستوى الرابع، الذي يقل درجة عن أعلى مستوى.