الرئيس الجزائري يؤكد تضامن بلاده مع إسبانيا ضد الإرهاب

أعرب الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، اليوم الجمعة، عن تضامن بلاده مع إسبانيا بعد هجوم برشلونة الإرهابي، أمس، والذي خلف مقتل وإصابة العشرات

جاء ذلك في برقية تعزية وجهها بوتفليقة، إلى رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي، نشرت مضمونها وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

وقال بوتفليقة في برقية التعزية: “تلقيت باستنكار نبأ الاعتداء الإرهابي الفظيع الذي استهدف برشلونة، وخلف خسائر في الأرواح البشرية، وعشرات الجرحى من بينهم رعايا جزائريون”.

وتابع “وإذ أندد بأقسى العبارات لهذه الجريمة، أتقدم إليكم، دولة رئيس الحكومة وإلى شعبكم وإلى أسر الضحايا، باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي، بأصدق التعازي”.

وعبر الرئيس بوتفليقة عن تضامن بلاده مع إسبانيا بالقول “في هذه الظروف الأليمة، تؤكد الجزائر لمملكة إسبانيا الصديقة، تضامنها ضد الإرهاب الهمجي الذي لا يستثنى أية أمة ولا أية جالية في العالم”.

وجدد بوتفليقة، في ختام برقيته نداء بلاده “من أجل تعبئة صارمة للمجموعة الدولية تحت إشراف الأمم المتحدة، في سبيل استئصال الإرهاب وتعزيز الحوار بين الشعوب والحضارات”.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الخارجية الجزائرية جرح ثلاثة من مواطنينها في هجوم برشلونة الإرهابي.

وأمس الخميس، دهست شاحنة صغيرة عشرات المارة في منطقة سياحية شهيرة وسط برشلونة، ما أسفر عن مقتل 13 وإصابة نحو 100 بينهم 15 في حالة خطيرة.

وبعدها بساعات وقعت حادثة دهس أخرى في مدينة كامبريلس، جنوبي برشلونة، وأدت إلى وقوع 6 جرحى بينهم شرطي، قبل الإعلان عن وفاة امرأة من بين الجرحى.