نقابة الشؤون الدينية ترفض المساوة في الإرث والزواج بغير المسلم

أعلنت النقابة العامة للشؤون الدينية المنضوية تحت الاتحاد العام التونسي للشغل رفضها القطعي أي تغيير أو اجتهاد في قضايا شرعيّة محسومة بنصوص قطعية الدلالة وذلك ردّا على دعوة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي إلى سحب إجراء يمنع زواج التونسية بغير المسلم ومطالبته بوضع مشروع قانون يتيح المساواة في الإرث بين الجنسين.

وأكّدت النقابة في بيان لها أن الشرع لم يظلم المرأة وأنه أنصفها، معدّدا الحالات التي ترث فيها المرأة من ذلك وجود 11 حالة ترث فيها المرأة مثل الرجل و14 حالة ترث فيها المرأة أكثر من الرجل و5 حالات ترث فيها المرأة ولا يرث الرجل و4 حالات ترث فيها المرأة نصف ما يرث الرجل.

من جهة أخرى، علّلت نقابة الشؤون الدينية رفضها زواج الونسية بغير المسلم بقول الله تعالى “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ ۖ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ ۖ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ ۖ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ ۖ وَآتُوهُم مَّا أَنفَقُوا ۚ وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ ۚ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنفَقُوا ۚ ذَٰلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ ۖ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ ۚ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ” (الآية 10 من سورة الممتحنة).

ودعت كل الأئمة لنشر ثقافة الاعتصام والاجتماع والتعايش بين أفراد المجتمع ونبذ الفرقة والانقسام.