ليلى الشتاوي : بلغتني رسائل تهديد بعدم الخوض في ملفات الإرهاب

كشفت النائبة عن كتلة الحرة ليلى الشتاوي اليوم الخميس 17 أوت 2017 أنه بلغتها رسائل تهديد بعدم الخوض في ملفات تتعلق بالارهاب وتسفير الشباب الى بؤو التوتر.

وقالت الشتاوي في تصريح  اليوم إن هذه التهديدات لن تثنيها عن النظر في هذه الملفات ومتابعة الشباب الذين تم تسفيرهم الى بؤر التوتر للالتحاق بالجماعات الارهابيّة.

ورفضت الشتاوي الإفصاح عن الاطراف التي تهددها متوجة بالشكر الى نشطاء المجتمع المدني الذين طالبوا بتوفير حماية أمنية لها.

يقشار الى أن عددا من المثقفين طالبوا، في عريضة وجّهوها إلى كل من رئيسي الجمهورية والحكومة ووزير الداخلية، بتوفير حماية أمنية للنائبة ليلى الشتاوي عضو اللجنة البرلمانية للتحقيق في شبكات التسفير إلى بؤر التوتر.

وأرجع منير الشرفي صاحب مبادرة توفير حماية أمنية للشتاوي أسباب إطلاقه هذه المبادرة إلى “تخوفات من تحوّل الضغط المعنوي الذي تتعرض إليه النائبة المذكورة إلى عنف مادي” مستدلا على ذلك بمصير كل من الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي اللذين اغتيلا ثمنا لمواقفهما العلنية ولكشفهما المستور، حسب تعبيره.

يذكر أن النائبة ليلى الشتاوي كانت قد عادت مؤخرا من سوريا أين التقت كعضو في وفد برلماني ضم نواب من كتل مختلف الرئيس بشار الأسد.