معز الجودي : مالكو العقارات يبيعونها نقدا للتهرب من الجباية

قال الخبير الاقتصادي معز الجودي اليوم الاربعاء 16 أوت 2017، خلال حضوره في برنامج ناس نسمة، في حديثه عن تقرير لجنة التحاليل المالية، إن الأشخاص التي تراقب دخول وخروج الأموال ليست بصدد القيام بعملها.

وأضاف أن تونس لم تكن لديها خارطة مخاطر بخصوص تبييض الأموال وقامت بصياغتها مؤخرا مشيرا إلى أنها ليست موجودة في قطاعات اقتصادية.

وأكد أن اليوم هناك عقارات يتم بيعها بأكياس نقود وأن مالكي العقارات يقبضون المبالغ نقدا للتهرب من الجباية.

وشدد الجودي على أن مسألة تبييض الأموال ”كبرت” في تونس وأصبحت مؤطرة بطريقة غير قانونية مما من شأنه أن يضر بالاقتصاد والاستثمار مشيرا إلى أنه على السلطات أن تتعامل بأكثر صرامة مع هذه المسألة ويجب أن يمتلك البنك المركزي، كأقدم البنوك في العالم العربي، الآليات اللازمة للردع، وفق تعبيره.

ومن جهة أخرى وصف الخبير الاقتصادي تمويل الارهاب أخطر من تبييض الأموال مشيرا في هذا الصدد إلى أن الأحزاب يجب أن تعطي قوائم مالية تابعة لها و”هاذي موش مزية”.

من جانبه أكد وسيم خروف، عن هيئة الخبراء المحاسبين أن نسبة تبييض الأموال مرتفعة في القطاع العقاري لأنها لا تتمتع بجهاز رقابة.

وأشار إلى ان نشر التقرير في هذا الوقت هو مرتبط بالتغييرات على مستوى المعايير الدولية مشيرا إلى ان لجنة التحاليل المالية تشتغل على هذا التقرير منذ سنة 2014.

وأضاف خروف أن من لديه الأموال ويريد تبييضها يتوجها بها إلى شركات التأمين على الحياة ، التي تمثل نوع من أنواع الادخار، وقبل انتهاء العقد يقوم باسترجاع الأموال.