بوعلي المباركي : يجب تعيين سفير سوري في تونس

قال بوعلي المباركي الأمين العام المساعد للاتحاد التونسي للشغل اليوم الاثنين 14 أوت 2017، خلال حضوره في برنامج “ناس نسمة” بخصوص الكلمة التي ألقاها رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي بمناسبة عيد المرأة، أنه ليس ضد طرح رئيس الجمهورية لمسألة المساواة بين المرأة والرجل في الميراث ولكن “لا يجب أن نجعل من هذه المسألة المشكل الوحيد في تونس أمام القضايا الأم والأوضاع التي تعيشها البلاد”، وفق تعبيره.

وأضاف أن اللجنة التي تم تكوينها يجب أن تعمل وسننظر لاحقا في النتائج.

وأكد المباركي أن الاتحاد يدعم تواجد المرأة في الحياة الاجتماعية وأن تكون شريك في النضال والقرارات مشيرا إلى أنه سيعمل على دعم تواجد المرأة في مؤتمراته القادمة بنسبة أكثر.

وفي حديثه عن الزيارة التي أداها الاتحاد إلى سوريا، والتي ترأس فيها الوفد، قال المباركي إن الاتحاد سبق وأعلم السلطات بهذه الزيارة مشيرا إلى أن لديه قناعاته ومبادئه في القضايا التاريخية والعربية.

وأشار بوعلي المباركي إلى أن الاتحاد التقى، في زيارته إلى سوريا، باتحاد العمال والرئيس السوري ”ولاحظنا أن هناك تعتيم إعلامي يروج بوجود حرب بسوريا ولكن في حقيقة الأمر ما يحصل هو حرب على سوريا” و”أنا لم ألاحظ وجود حرب في سوريا”, مضيفا أن ما يحصل ليس حربا بين شخص أو نظام ولكن” مجموعة ارهابية متوحشة وقع استقطابها لتدمير سوريا بأموال عربية وبشباب عربي”.

وشدد الأمين العام المساعد للاتحاد التونسي ااشغل أن الوضع في سوريا يفرض إعادة العلاقات بين هذا البلد وتونس من خلال إيجاد سفير سوري في تونس.

وأكد المباركي أن الوفد الذي زار سوريا لم يعطي شهادة براءة للنظام و”أن الرئيس بشار الأسد اعترف بالأخطاء التي قام بها” مشيرا إلى أن الديمقراطية في سوريا تعني فقط شعبها وحقوقييها.