الحزب الجمهوري يدرس التحالف مع أشد معارضي الحكومة ورئاسة الجمهورية

جمع اليوم الاثنين 14 أوت 2017 ، لقاء وفدا من الحزب الجمهوري بآخر عن حزب “حركة تونس اولا” .
وأكد الحزب الجمهوري في بلاغ له أن اللقاء تناول الوضع السياسي العام وسبل تعزيز التعاون بين الحزبين في أفق مواجهة التحديات الوطنية على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

واشار نفس البلاغ الى أن اللقاء بحث أفق التعاون في مواجهة الإنتخابات البلدية المقبلة.

وقد يؤكد هذا اللقاء امكانية انضمام حركة “تونس أولا ” التي تم تأسيسها حديثا بعد انشقاق جل قياداتها عن الحزب الحاكم نداء تونس، الى الائتلاف الانتخابي الذي قد تشكله أحزاب المسار والجمهوري والتكتل.

وتدارس الجمهوري تحالف مع حركة تونس اولا ، التي تعد احد اشد معارضي الحكومة ورئاسة الجمهورية ، قد يعمق ازمته مع نداء تونس .

وكان نداء تونس قد اتهم على لسان رئيس كتلته البرلمانية سفيان طوبال الحزب الجمهوري ، بممارسة “سياسة الانتهازية” ، اتهامات فتحت سجالا بين قيادات من نداء تونس وعصام الشابي ،واقحم فيها الناطق الرسمي باسم الحكومة اياد الدهماني الذي تجمغه علاقة توتر بقيادات نداء تونس اكدته تسريبات احدى اجتماعات هيئته السياسية .

يذكر أن الامين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي كان قد أفاد بأنه سيتم في غضون أسبوع أو 10 أيام الاعلان عن ميلاد ائتلاف انتخابي مدني وسياسي جديد يضم عددا من الأحزاب الوسطية الاجتماعية و”الكفاءات والشخصيات الديمقراطية المستقلة القريبة منها”.

وأكد ان من بين الأحزاب المكونة لهذا الائتلاف حزبي المسار الديمقراطي الاجتماعي، والتكتّل الديمقراطي من أجل العمل والحريات، مشيرا الى أن الحوار متواصل مع أحزاب اخرى تشارك الجمهوري نفس المبادئ والتوجهات.