بحث ترتيبات إعادة فتح السفارة الهولندية في طرابلس سبتمبر المقبل

بحثت وزارة الخارجية التابعة لحكومة الوفاق الليبية (المعترف بها دوليا)، اليوم الإثنين، مع نائبة سفير هولندا لدى ليبيا مونيكا كروزليوس، في العاصمة طرابلس، ترتيبات عودة السفارة الهولندية للبلاد في منتصف سبتمبر/أيلول القادم، وفتح أبوابها

في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

جاء ذلك في تصريح لمدير الإدارة الأوروبية بوزارة الخارجية والتعاون الدولي الليبية، جلال العاشي، لوكالة الأنباء الرسمية، التابعة لحكومة الوفاق.

وقال “العاشي”، إن هذه الخطوة تأتي في إطار العودة التدريجية لعمل بعض السفارات إلى البلاد.

وأضاف بأن عودة الاستقرار والأمن لطرابلس، يتيح لليبيا إعادة التواصل مع كافة الشركاء الدوليين والإقليميين.

وناقشا إجراءات الحكومة الهولندية بهذا الشأن، لعودة عمل السفارة في منتصف شهر سبتمبر/أيلول، تمهيدًا لفتحها في أكتوبر/تشرين أول المقبل.

كما جرت مناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل دعمها وتطويرها في كافة المجالات.

وفي صيف 2014، غادرت معظم البعثات الدبلوماسية طرابلس إثر تدهور الأوضاع الأمنية في العاصمة الليبية.

وأعادت كل من تركيا وإيطاليا فتح سفارتيهما بطرابلس في يناير/كانون الأول 2017، في حين أبدت عدة عواصم عربية وغربية استعدادها للعودة إلى ليبيا فور توفر الظروف المناسبة.

جدير بالذكر، أن كيانات مسلحة عديدة تتقاتل في ليبيا، منذ أن أطاحت ثورة شعبية بالزعيم الراحل، معمر القذافي، في 2011، فيما تتصارع فعليا على الحكم حاليا حكومتان، إحداهما في العاصمة طرابلس (غرب)، وهي الوفاق الوطني،

المُعترف بها دوليًا، والأخرى في مدينة البيضاء (شرق)، وهي “الحكومة المؤقتة”، التي تتبع مجلس نواب طبرق، والموالية لخليفة حفتر.