رئيس الحكومة الفلسطينية يلتقي قادة من “حماس” برام الله

التقى رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، اليوم الإثنين، في مكتبه برام الله، وفدا من نواب المجلس التشريعي (البرلمان) عن حركة حماس.

وقال بيان صادر عن مكتب الحمد الله، إنه بحث مع الوفد “آخر التطورات، وسبل إنهاء الانقسام، وتعزيز الوحدة الوطنية”.

وجدّد “الحمد الله” بحسب البيان دعوته لحركة “حماس”، بالقبول بمبادرة الرئيس محمود عباس، المتمثلة بـ”حل اللجنة الإدارية التي تدير قطاع غزة، وتمكين حكومة الوفاق الوطني من أداء مهامها في القطاع، والموافقة على عقد انتخابات رئاسية وتشريعية”.

وأضاف:” إنهاء الانقسام يشكّل رافعة لنجدة السكان في قطاع غزة والتخفيف من معاناتهم”.

وضم وفد نواب حركة حماس، النائب فتحي قرعاوي، ومحمود الرمحي، ومحمود مصلح، وأيمن دراغمة ومحمد طوطح.

وفي مارس/آذار الماضي، شكّلت “حماس” لجنة إدارية، لإدارة الشؤون الحكومية في قطاع غزة، وهو ما قوبل باستنكار الحكومة الفلسطينية، وبررت الحركة خطوتها بـ”تخلي الحكومة عن القيام بمسؤولياتها في القطاع.

وكان الرئيس محمود عباس قد التقى بداية الشهر الجاري، وفدًا من حركة حماس بالضفة الغربية.

ويسود الانقسام السياسي والجغرافي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف يونيو/حزيران 2007، إثر سيطرة “حماس” على قطاع غزة، بينما بقيت حركة (فتح)، تدير الضفة الغربية، ولم تفلح وساطات إقليمية ودولية في إنهاء هذا الانقسام.