الحكومة الفنزويلية تتهم ترامب بالسعي لزعزعة استقرار أمريكا الجنوبية

ردت الحكومة الفنزويلية السبت على تهديدات الرئيس الأمريكي بإمكانية اللجوء إلى خيار عسكري ضد فنزويلا، بأنه يسعى إلى تهديد استقرار أمريكا الجنوبية. ووصف وزير خارجيتها في بيان تصريحات ترامب “بالوقحة”.

اتهمت الحكومة الفنزويلية السبت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالسعي إلى تهديد استقرار أمريكا الجنوبية عبر “تهديده الوقح” بـ”خيار عسكري” على وقع الأزمة التي تشهدها البلاد.

وفي بيان تلاه باسم الرئيس نيكولاس مادورو، قال وزير الخارجية خورخي إريازا إن “التهديد الوقح للرئيس دونالد ترامب يهدف إلى دفع أمريكا الجنوبية والكاريبي لنزاع سيضر في شكل دائم بالاستقرار والسلام والأمن في منطقتنا”.

للمزيد: ترامب يهدد بتدخل عسكري في فنزويلا وكاراكاس تصف تصريحاته بالـ”عمل الجنوني”

ورفض البيان “في شكل نهائي وحازم التصريحات المعادية” التي أطلقها الرئيس الأمريكي.

وصرح ترامب الجمعة “لدينا خيارات عدة بالنسبة إلى فنزويلا بما فيها احتمال القيام بعمل عسكري عند الضرورة”.

وفي تصريح نقله التلفزيون العام، وجه إريازا نداء إلى “أعضاء المجتمع الدولي (…) ليعبروا عن إدانتهم الأشد وضوحا لهذا التعرض الخطير لسلام القارة واستقرارها”.

وأضاف الوزير الفنزويلي إن تصريح ترامب جاء “فقط بعد يوم” من طلب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو “التحدث شخصيا” إلى نظيره الأمريكي سواء هاتفيا أو في شكل مباشر خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول/سبتمبر في نيويورك.

ورد البيت الأبيض في بيان إن “الرئيس ترامب مستعد للتحدث إلى رئيس فنزويلا ما إن تعود الديمقراطية إلى هذا البلد”.

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 12/08/2017