والد صخر الماطري يطلب اللجوء السياسي في فرنسا

تقدّم القضاء التونسي بطلب تسليم من أجل ضمان مثول المنصف الماطري أمام القضاء وذلك لتعلق عدد من القضايا بحقه منذ 2011، تاريخ مغادرته الأراضي التونسية بعد سقوط النظام السابق ومغادرة الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي تونس باتجاه المملكة العربية السعودية.

وأوردت صحيفة الصريح اليوم السبت 12 اوت 2017، أن المنصف الماطري غير مودع بالسجن في فرنسا بل هو تحت المراقبة القضائية فقط، وقد وجه مؤخرا عن طريق بعض محاميه مطلبا للجوء السياسي بفرنسا، وعلّل مطلب اللجوء السياسي بفرنسا بمسألة الصعوبات الصحية التي يعرفها بالإضافة إلى “تخوف هيئة الدفاع من عدم توفر ظروف محاكمة عادلة” في تونس في ظل الظروف الاستثنائية التي تعرفها.

وقالت هيئة الدفاع عن المنصف الماطري إن الموافقة على مطلب اللجوء السياسي يعدّ “مطلبا إنسانيا في حق موكلهم قبل كي شيء”، وتلقى المنصف الماطري اتصالا هاتفيا منذ فترة من نجله صخر الماطري المقيم في السيشال صخر الماطري.

وكانت السلطات القضائية التونسية طلبت من نظيرتها الفرنسية تسليمه بعد إيقافه عندما كان يشارك في رحلة بحرية في مدينة مرسيليا جنوب فرنسا، وذلك خلال عملية تثبت روتينية للأوراق الشخصية ليتضح أنه مطلوب للعدالة في تونس.