غدا 10 أوت آخر أجل للتسجيل في الانتخابات البلدية

تنتهي غدا الخميس 10 أوت 2017 المدة التي حددتها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات للتسجيل في أول استحقاق انتخابي بلدي بعد الثورة بعد أن فتحت الهيئة باب التسجيل لهذا الموعد الانتخابي في 19 جوان الفارط (53 يوما).

وقد بلغ العدد الجملي للمسجلين الى حد الآن 5 ملايين و800 ألف مسجلا من ضمنهم 500 ألف مسجل جديد و300 ألف مسجلا بالدوائر بالخارج الذين لا يشاركون في الاستحقاق البلدي.

وفي هذا السياق أكد عضو الهيئة الانتخابية نبيل بفون صباح اليوم الاربعاء أن عدد المسجلين مؤهل لمزيد الارتفاع في آخر يوم للتسجيل مشيرا الى أن التمديد في آجال التسجيل لما بعد 10 أوت الجاري غير وارد حاليا.

وأضاف في هذا الصدد أنه في صورة قررت الهيئة التمديد في الآجال فان هذا القرار لا يتخذ سوى في اللحظات الاخيرة من آخر يوم للتسجيل أي مساء يوم 10 أوت 2017 تماما مثلما تم بالنسبة للتمديد في آجال التسجيل في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي لسنة 2011 وفي الانتخابات التشريعية والرئاسية لسنة 2014.

ولفت بفون الى أن هيئة الانتخابات بذلت اقصى الجهود في تسجيل الناخبين الجدد واستقطابهم من خلال عمليات التحسيس وتقريب خدمات التسجيل من المواطن الى جانب توفير تطبيقة اعلامية تخول القيام بعملية التسجيل في ظرف زمني وجيز مبينا أن التسجيل يبقى في الاخير رهين ارادة المواطن ولا يمكن اجباره على ممارسة حقوقه وواجباته الانتخابية.

ومن جهة أخرى أعلن عضو الهيئة الانتخابية أن السنة الدراسية 2017/2018 ستشهد ادراج ما أسمته الهيئة ب”الحقيبة الانتخابية” في برامج التعليم والتي تم اعدادها بالتعاون مع وزارة التربية لتشمل سنوات 5 و6 ابتدائي و7و8 و9 اعدادي.

وأوضح في هذا السياق أن محتوى هذه “الحقيبة” يتعلق بالانتخابات وبتجذير مبادئ الديمقراطية لدى الناشئة من خلال تقديم دروس نظرية وأخرى تطبيقية تحاكي العملية الانتخابية في مختلف مراحلها مشيرا الى أن طريقة ايصال المعلومة ستكون بيداغوجية مدروسة ومبسطة من ذلك اعتماد العاب يدوية لصناعة صندوق الانتخابات واعداد الخلوة الانتخابية وغيرها.

يذكر أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تعقد غدا صباحا لقاء مع ممثلي الأحزاب السياسية ولقاء مسائيا مماثلا مع مكونات المجتمع المدني لتدارس حصيلة عملية التسجيل في الانتخابات البلدية وتقييم ما اعتبره عضو الهيئة نبيل بفون أهم مرحلة انتخابية الى جانب مزيد بحث شروط واجراءات الترشح ومن اهمها التناصف العمودي والافقي وتشريك الشباب وحاملي الاعاقة وخلاص معاليم الجباية لكل مترشح.

كما يشار الى أن الهيئة الانتخابية ستعقد ندوة صحفية يوم 11 أوت الجاري لاطلاع الراي العام بآخر مستجدات الشأن الانتخابي.