”اعتذار الجزائر عن استقباله بصفة رسمية”: راشد الغنوشي يوضح

أكّد رئيس حركة النهضة راشد لالغنوشي أنّ الأخبار التي راجت مؤخرا حول “منعه من لقاء الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وتحرّج رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي من هذه المقابلات المتكرّرة لا أساس لها من الصحة”، معلنا اعتزامه زيارة الجزائر قريبا.

وأكّد راشد الغنوشي في حوار أجراه مع صحيفة الشروق الجزائرية، أنّ “الترويج لقطع لقاءاته مع عبد العزيز بوتفيلقة “محض اختلاق ودسّ رخيص”، مضيفًا أنّ “هذه الأباطيل لا يصدقها أحد يعرف طبيعة العلاقة العميقة التي تربطني بالأخ الرئيس بوتفليقة ومع عموم المسؤولين الجزائريين، ما أعلمه يقينًا كذلك، أن علاقة الرئيس الباجي مع الرئيس بوتفيلقة متينة وتاريخيّة، وهي فوق هذه الترّهات التافهة”

واعتبر الغنوشي أنّ هذه “الشائعات ترمي عبثًا إلى الوقيعة بينه وبين بوتفليقة، وتريد التشويش على العلاقات المميزة بين البلدين”، مشدّدا على “استمرار علاقاته مع الجزائر بما يخدم المصالح المشتركة ، مُعلنًا عن زيارة قريبة سيقوم بها إلى “الجارة الكبرى” ريثما تكون الظروف مواتيةً، في انتظار أن ينتهي المسؤولون من إجازاتهم السنويّة”.

وأفاد الغنوشي بأن زيارته المرتقبة “ستكون على غرار الزيارات السابقة، حيث سيلتقي الرئيس الجزائري وعددا من المسؤولين”.