أعوان الحراسة يحتجون ويُهدّدون بالإضراب العام

: ينظم غدا الخميس 10 أوت الجاري أعوان الحراسة تجمّعا عماليا ببطحاء محمد علي مهدّدين بالدخول في إضراب عام قطاعي خلال الأيام القادمة والاعتصام أمام مقر وزارة الشؤون الاجتماعية احتجاجا على امتناع الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية عن الإمضاء على الملاحق التعديلية الخاصة بالزيادة في الأجور.

ونقلت جريدة “الشروق” في عددها الصادر اليوم  9 أوت الجاري عن الكاتبة العامة للجامعة العامة للمهن والخدمات حياة الطرابلسي تأكيدها على أن أنه ما يتعرّض له أعوان المناولة البالغ عددهم حوالي 5 آلاف يتطلب تدخلا عاجلا من قبل الهياكل المعنية لإنقاذهم مُعتبرة أن رفض رئيس الغرفة الوطنية للحراسة الإمضاء على الملاحق التعديلية الخاصة بالزيادة في الأجور لسنوات 2014 و2015 و2016 و2017 يعدّ خرقا للقوانين وللاتفاقيات المشتركة.

كما اعتبرت الطرابلسي رفض منظمة الأعراف التوقيع على الملاحق التعديلية الخاصة بالزيادة في الأجور ليّا لذراع الاتحاد العام التونسي للشغل الذي “نجح في القضاء على المناولة في القطاع العام”.