يجتمعون بعد غد : هل يُنهي الشاهد الأزمة بين التلفزة التونسية وجامعة الكرة ؟

الشارع المغاربي  – العربي : يبدو أن الخلاف بين الجامعة التونسية لكرة القدم ومؤسسة التلفزة الوطنية قد يشهد فصولا جديدة مع التطورات الأخيرة التي طفت على سطح الأحداث بعد مطالبة جامعة “الجريء” التلفزة بتسديد 950 ألف دينار بعنوان خطية مالية بسبب إقدام التلفزة على تقديم فقرة الموفيولا في حصّة الأحد الرياضي خلافا لما هو منصوص عليه في العقد الذي جمع الطرفين إضافة الى 150 ألف دينار بسبب عدم نقل التلفزة ثلاث مباريات من بطولة الموسم الفارط.
خطوة اعتبرتها مؤسسة التلفزة محاولة استفزاز وابتزاز معلنة من طرف الجامعة التي دخلت الموسم الفارط في معركة ليّ ذراع مع برنامج الأحد الرياضي وصلت إلى حدّ التلاسن بين رئيس الجامعة وديع الجريء ومقدم الأحد الرياضي رازي القنزوعي بسبب ما اعتبر حينها تدخّلا غير مقبول في الخط التحريري للبرنامج. ولا يعرف إلى حد ّ الآن هل ستتمّ تسوية الخلاف بين الطرفين أم ستسير الأمور نحو مزيد من التصعيد خصوصا أن الجامعة أشعرت مؤسسة التلفزة بأنه لن يتسنى لها نقل مباريات البطولة التي تنطلق الثلاثاء القادم قبل دفع الخطية بينما تتمسّك التلفزة برفضها الرضوخ لمطالب “جماعة” الجريء.
آخر المستجدات في هذا الموضوع الذي قد يتصدّر كبرى العناوين في الفترة القادمة تفيد بأن رئاسة الحكومة دخلت على الخطّ على أمل تسوية الخلاف بين الطرفين حيث من المنتظر أن يستقبل رئيس الحكومة يوسف الشاهد بعد غد الجمعة 11 أوت الجاري رئيس الجامعة وممثل عن مؤسسة التلفزة الوطنية لتقريب وجهات النظر والخروج بحلّ يرضي الجميع خاصة أنّه من غير المعقول أن يتخلّف هذا المرفق العمومي عن نقل مباريات البطولة التونسية إضافة الى أنّه من المخجل أن يصرّ البعض على افتعال الأزمات دون مراعاة ما تعيشه البلاد من تقلبات. فغابات سجنان وغيرها من التي التهمتها الحرائق أولى بالمليارات التي يطاردها البعض كعائدات من بطولة شبه محترفة مشاكلها أكثر من أهدافها.