مباركة البراهمي : على الرؤساء العرب القادمين التعلم من بشار الأسد

على إثر لقاء جمعها وعدد من نواب البرلمان التونسي بالرئيس السوري، أجرت مباركة البراهمي، النائب عن الجبهة الشعبية حوارا تلفزيا مع القناة الإخبارية السورية أكدت فيه أن بشار الأسد رئيس مجاهد ومتواضع على حد تعبيرها.

وقالت مباركة البراهمي إن وفودا أخرى تضم حقوقيين وطلاّبا تستعد لإجراء زيارات أخرى في المستقبل القريب، مضيفة أن تنقل شخصيات سياسية ونقابية تونسية إلى دمشق دليل على تضامن الشعب التونسي
مع الشعب السوري ودعمه للأسد وفق تعبيرها.
هذا وقد هاجمت في الوقت نفسه مؤتمر “أصدقاء سوريا” قائلة :”أحرار تونس إقتحموا المؤتمر الذي
نظمته حركة النهضة “الإخوانية” ورفعوا شعارات لطرد هؤلاء”.

وأضافت النائب عن الجبهة الشعبية في معرض حديثها أن أفرادا من الشعب التونسي قد إنساقوا
في البداية لما سمّي زورا وبهتانا بالثورة السورية على حد قولها، مشيرة إلى أنهم بعد ذلك قد
“عادوا إلى رشدهم” واكتشفوا حجم المؤامرة العالمية التي تستهدف هذا البلد وأن الهدف من هذه المؤامرة تحييد البوصلة عن فلسطين.

كما دعت الحكام العرب القادمين إلى التعلم من بشار الأسد والملحمة التي خاضها في سوريا
وتلقينها للأجيال العربية.

أما بخصوص مطالب إعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا، أكدت زوجة الفقيد محمد البراهمي أن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي قد وعدهم بالسير نحو هذا الإتجاه، ملفتة إلى أن إكراهات سياسية تحول بينه وبين اتخاذ الإجراءات اللازمة في الوقت الراهن
باعتباره قد دخل في تحالف مع حركة “الإخوان المسلمين” في تونس بحسب تعبيرها في إشارة إلى حركة النهضة،
ودعت في هذا السياق حركة النهضة إلى الإتفاق مع السبسي حول إعادة العلاقات مع دمشق،
قائلة :”إذا لم يكن لحركة النهضة أية علاقات مع أي جماعات إرهابية فعلا،
فلتتفق مع رئيس الجمهورية على إعادة العلاقات مع سوريا”، مضيفة :”لا يهرب من هذا إلا من هو متورط في شبكات تسفير الشباب التونسي إلى بؤر التوتر”.

وفي سياق آخر، قالت مباركة البراهمي إن “الترويكا” هي احد مؤسسي الإرهاب العالمي مشيرة الى ان خيارات الترويكا خلال تلك الفترة كانت خاطئة وارتدت على الشعب العربي بالوباء .