إعطاء شارة انطلاق أشغال مشروع سد القلعة الكبرى

أعطى عبد الله الرابحي، كاتب الدولة لدى وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري المكلف بالموارد المائية والصيد البحري، إشارة إنطلاق مشروع سد القلعة الكبرى بعد تذليل الإشكاليات التي حالت دون انطلاقه في الموعد المحدد خلال شهر ماي الماضي.
واعتبر كاتب الدولة، في تصريح للجوهرة أف أم، اليوم الثلاثاء، على هامش زيارة أداها إلى ولاية سوسة، عاين خلالها موقع السد، أن هذا المشروع الذي تبلغ كلفته 59 مليون دينار، يشكل “حلما” للتونسيين، نظرا لمساهمته المنتظرة في تخفيف الإشكاليات التي تشهدها البلاد على مستوى الموارد المائية.
وسيكون السد مجهزا بقنال لنقل المياه بنفس طاقة الضخ بقنال مجردة، وستمتد مدة الإنجاز على 38 شهرا يقع خلالها ربط هذا السد بسد السعيدة بولاية منوبة، حيث من المنتظر أن تبلغ كلفة إنجاز قنوات الربط 174 مليون دينار.
هذا وأدى عبد الله الرابحي زيارة للمنطقة السقوية بالقلعة الكبرى، حيث اطلع على تشغيل بئـر بلعوم 5 والذّي يعد من بين الـ 3 آبار التي تم إنجازها لتدعيم هذه المنطقة السقوية وأوصى كاتب الدولة باستكمال تجهيز هذه الآبار فورا تحسبا لعدم توفّر مياه سدّ نبهانة.
كما كان لكاتب الدولة لقاء جمعه بمقر ولاية سوسة مع والي الجهة عادل الشليوي والكاتب العام للولاية ، عدد من أعضاء مجلس نواب الشعب عن ولاية سوسة وهم أحمد السعيدي، حافظ الزواري، العجمي الوريمي، فيصل خليفة ونورة العامري.