مسافرون يعلقون لساعات فى القطار الرابط بين باجة والعاصمة: رئيس المحطة يوضح

عّبر عدد من المسافرين على متن خطوط القطارات الرابطة بين باجة وتونس العاصمة عن غضبهم وتذمّرهم من خدمات السكك الحديدة في الجهة واعتبر عدد من الشباب والمسافرين الذين علقوا بالقطار على بعد أكثر من 20 كلم على مدينة باجة بين محطتي “سيدي مهيمش” و”وادي الزرقاء” لمدة تقارب الاربع ساعات إثر تعطّب القطار السبت المنقضي تدهور هذه الخدمات ” ضربا لمصالحهم” خاصة وأن عددا منهم يتنقل يوميا للعمل في العاصمة.

وأكّدوا دد من المسافرين أن القطار قد انطلق من مدينة باجة حوالي الساعة السادسة و20 دقيقة صباح السبت الماضي ليصل إلى العاصمة الحادية
عشرة و40 دقيقة مسجلا تأخيرا بحوالي 4 ساعات مضيفين أنه من المؤسف أن يعود عدد منهم دون أن يتحوّل إلأى مركز عمله وأكدوا أيضا أن تأخّر القطارات على خط غار الدماء والعاصمة وباجة والعاصمة أصبح يتكرّر يوميا تقريبا حسب أقوالهم.
من ناحيته صرّح نزيه مروانى رئيس محطة السكك الحديدية في باجة أن العاملين بالسكك الحديدية في الجهة يعانون كثيرا من تقادم التجهيزات والاسطول الذي يفوق معدل عمره 33 سنة حسب قوله، معبّرا عن تخوّفه من عدم توفّر قطع الغيار للقطارات القديمة مستقبلا وعدم وجود إمكانية لاصلاح الأعطاب ، مضيفا أن التأخير المتكرّر على خط غار الدماء وتونس العاصمة بالعمل بنظام السكة الواحدة وغلق عديد المحطات ممّا يباعد المسافة بين تقاطع واخر، حسب قوله.